الاثنين - 21 أكتوبر 2019
الاثنين - 21 أكتوبر 2019

بدرية فيصل .. إماراتية تنافس الرجال على تسويق لاعبي كرة القدم



نسجت الإماراتية بدرية فيصل قصتها داخل أروقة المستطيل الأخضر وتحديداً بين لاعبي كرة القدم، مستأثرة على إعجاب إدارات الأندية المحلية، بعد أن دلفت إلى حقل جديد يكاد يكون حكراً على الرجال فقط ألا وهو تسويق نجوم كرة القدم.

ورغم أنها نالت الماجستير في تصميم السيارات من جامعة ميلانو في إيطاليا، إلا أنها باتت أول إماراتية تخصص في تسويق الأندية الرياضية واللاعبين.


ولم تكتف صاحبة الإطلالة الجريئة التي تعكس روح الشباب، بالنجاح الرياضي، بل أطلقت علامة تجارية للعباءات تتخذ طابعاً عصرياً مبتكراً يلامس ذوق المرأة الجريئة.

دفعها إلى دخول مجال تسويق اللاعبين، وجود لاعبين لا يأخذون حقهم في الشهرة فيأتون ويرحلون دون أن تكون لهم بصمة على الرغم من قدراتهم الفنية ومهاراتهم العالية.

تؤكد أن هناك حلقة وصل مهمة مفقودة ترمم هذه الإشكالية وتتمثل في وجود إدارة تنظم حياة اللاعبين وتعيد ترتيب أفكارهم لتأتي فكرة إنشائها لشركة ترفع شعار نجومية الرياضي احترافنا.

وتشير إلى أنها وعبر فريق عملها في الشركة تضع معايير تضمن استمرارية نجومية اللاعب عبر مظهره وأسلوب حياته ومساعدته في التعبير عن نفسه.

تطمح إلى بناء قواعد ثابتة للنهوض بمستوى لاعبي كرة القدم الإماراتيين للوصول بهم إلى العالمية.

يزخر سجلها العملي بالكثير من الإنجازات، إذ ساهمت في وضع أسس التسويق الرياضي في دوري المحترفين الإماراتي، ومجلس دبي الرياضي كما أدارت العملية التسويقية للنادي الأهلي، وشاركت بقوة في تحديد الخطوط التسويقية المهمة للنادي عبر رسم الهوية البصرية للاعبيه.

وتستغرب فيصل من عدم امتلاك النوادي المحلية قسماً مختصاً في "إدارة سمعة" اللاعبين أسوة بالنوادي الرياضية الأجنبية، مشيرة إلى أن الكثير من اللاعبين لا يملكون وعياً تسويقياً للترويج لأنفسهم على المدى الطويل.
#بلا_حدود