اعترف ممثلو موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، اليوم الأربعاء، أنهم بحاجة لبذل المزيد من الجهد لحماية مستخدميه من الإساءات العنصرية، وذلك في أعقاب الاعتداءات التي طالت الفرنسي بول بوغبا لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم.

وكان بوغبا تعرض للاستهداف عبر «تويتر» بعد أن أهدر ركلة جزاء في المباراة التي تعادل فيها فريقه مع وولفرهامبتون يوم الاثنين الماضي.

اللاعب الفرنسي كان أحدث المنضمين إلى حوادث الإساءة العنصرية للاعبي الدوري الإنجليزي، والتي أصبحت في تزايد.

وقال متحدث باسم تويتر في تصريحات لشبكة «سكاي سبورتس» البريطانية، إن ممثلي الموقع ونادي مانشستر يونايتد ومنظمة «كيك إت أوت»، وأي منظمة مجتمع مدني أخرى تبدو مهتمة، بالاطلاع على العمل الذي يقوم به «تويتر» من أجل التعامل مع الإساءات العنصرية ضد بعض لاعبي كرة القدم في إنجلترا.

وأضاف: «لقد حرصنا دائماً على إقامة حوار مفتوح مع شركائنا في هذا المجال، لكننا نعلم أننا بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لحماية مستخدمينا، السلوك العنصري لن يكون له مكان في منصتنا وندينه بشدة».

وذكر «تويتر» أنه سيتخذ إجراءات صارمة عندما ينتهك المحتوى قواعده. وأكد فيليب نيفيل مدرب منتخب إنجلترا للسيدات أنه حان الوقت لكي يقاطع كل لاعبي كرة القدم، موقع تويتر لمدة ستة أشهر.