لحظات مؤثرة عاشتها أنجلينا جولي وهي تودع ابنها بالتبني مادوكس، 18 عاماً، في سكنه الجامعي بكوريا الجنوبية.

والتف الطلبة حول جولي لالتقاط الصور والفيديوهات وهي تترك ابنها "مادوكس جولي بيت" في سكنه بجامعة يونسي، حيث يستعد لدراسة الكيمياء الحيوية في أولى سنواته الجامعية، حسبما ذكر موقع "رادار" العالمي، المعني بأخبار المشاهير.

وقالت أنجلينا "أحاول أن أغالب دموعي بينما أتركه في جامعته بكوريا الجنوبية".

يشار إلى أن مادوكس تعلم الكورية تمهيداً لتلك الخطوة المهمة في حياته، كما أن النجمة أنجلينا جولي اصطحبت ابنها الذهبي، كما تصفه، في نوفمبر الماضي إلى سيول ليزور عدداً من الجامعات هناك قبل أن يستقر على "يونسي" التي سيكمل بها تعليمه الجامعي.