يأمل المهاجم الدولي الفرنسي السابق تييري هنري أن يحصل على فرصة ثانية لكي يبرهن قدراته كمدرب بعد محاولة أولى فاشلة مع فريقه السابق موناكو.

وأقرّ الهداف التاريخي لفريق أرسنال الإنجليزي في مقابلة مع صحيفة «دايلي تيليغراف» الإنجليزية أنه لم يتلق أي اتصال لمدة أربعة أشهر بعد إقالته من تدريب فريق الإمارة، لكن الأمور حالياً تبدلت بعدما تلقى خمسة عروض تدريبية.

تحول حلم هنري في 13 أكتوبر الماضي تاريخ عودته إلى الفريق الذي شهد بداياته للإشراف عليه، إلى كابوس لم يتوقعه أشد المتشائمين.

ويقول هنري «بإمكانكم أن تقولوا عني أني مجنون، ولكني أعشق كرة القدم وأنا مؤمن بأني سأكون مدرباً ناجحاً»، وتابع «أنا لا أفكر بالألم، ولا بالفشل. لا أحب الأمور السهلة».

وأضاف «أحب أن أقود والأمر يعتمد عليّ لتحقيق ذلك. الأمر نفسه عندما انضممت إلى أرسنال كلاعب، وتكرر الأمر ذاته عندما تعاقدت مع منتخب بلجيكا إلى جانب روبرتو (مارتينيز). إنه تطور».

وأشار لاعب برشلونة السابق (2007- 2010) إلى أنه قابل العديد من مدربيه السابقين بعد مغادرته لفريق موناكو «وقالوا لي الآن بإمكانك أن تقول إنك تحولت إلى مدرب لأنه تمت إقالتك. الآن أنت المدرب تييري»، وتابع «لست أتذمر ولا يسعني سوى قول شكراً للجميع، ولكن لكي تبني إرثاً وشيئاً للمستقبل، فالأمر يحتاج للوقت».