يسعى الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، لليوم الثاني على التوالي، لإجراء مشاورات تهدف إلى حل الأزمة السياسية التي تهز البلاد بعد تفكك الحكومة الشعبوية، ومن بين هذه المشاورات لقاءات مع الأحزاب الرئيسة ومن بينها حركة خمس نجوم وحزب الرابطة اليميني المتطرف، بعد انهيار ائتلافها المتعثر.

وكان رئيس الوزراء ماتيو سالفيني استقال الثلاثاء بعد أشهر من انهيار التحالف ومحاولة زعيم حزب الرابطة وزير الداخلية ماتيو سالفيني إجبار البلاد على إجراء انتخابات مبكرة بعد 14 شهراً فقط من توليه السلطة.

وأثارت الحكومة الإيطالية غضب العديد من القادة الأوروبيين بسبب تبنيها خطاً قومياً شعبوياً وموقفاً متشدداً من المهاجرين خاصة من قبل سالفيني، ومحاولة انتهاك قوانين الاتحاد الأوروبي بشأن الميزانية.

والتقى ماتاريلا رئيسي مجلسي البرلمان الأربعاء ويحاول إيجاد حل، ومن بين الخيارات الرئيسة تشكيل ائتلاف جديد وحكومة تكنوقراطية لفترة قصيرة، أو إجراء انتخابات قبل موعدها المقرر بأكثر من ثلاث سنوات.