أطلقت الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء المرحلة الثانية من مشروع "بيتك يهمنا" لتركيب عدد من أجهزة التحكم واستبدال بعض أنظمة الإنارة المستخدمة في المنازل الأكثر استهلاكاً للطاقة، بهدف نشر ثقافة الترشيد وتحقيق المزيد من كفاءة إدارة الطاقة.

ونظمت الهيئة برنامجاً تدريبياً لـ 45 مهندساً من العاملين على المشروع، حيث تستهدف فحص أنظمة الإنارة المستخدمة في المنازل وتغيير ما يلزم منها من خلال تركيب مصابيح "إل. إي. دي" LED الموفرة للطاقة ذات الكفاءة الأعلى والعمر الأطول، إضافة إلى تركيب أجهزة التحكم في أجهزة التكييف، التي ستعمل على إدارة أنظمة تكييف الهواء بطريقة ذكية، ترفع من كفاءة استخدام الطاقة، وتوفر ما بين 20 و30 في المئة من الاستهلاك، فضلاً عن تقديم نصائح توعوية لأفراد المجتمع.

وقال المدير العام للهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، محمد محمد صالح، إن المشروع يهدف لنشر ثقافة الاستدامة وتنشئة جيل جديد يؤمن بأن الترشيد لا يمثل فقط تحقيق وفورات مادية، لكنه ضروري لمستقبل البشرية".

وتقوم الهيئة بتدقيق استهلاك الطاقة والمياه من خلال حصر جميع الأجهزة المنزلية والتعرف إلى نمط الاستهلاك المتبع وإعداد تقارير تدقيق مفصلة تشرح أسباب ارتفاع الاستهلاك والتوصيات بالتحسينات الضرورية التي يجب اتباعها لخفض معدلات وفواتير الاستهلاك الحالية، مع تركيب الأجهزة والمرشدات المتنوعة مجاناً بالاستناد إلى التوصيات الواردة في التقرير.