باتت الشوكولاتة أكثر من مجرد مادة يتفنن الطهاة في تزيين الأطباق بها، إذ تحولت إلى أداة للرسم وتلوين اللوحات المختلفة، بعدما ابتكر مقهى في دبي هذا الأمر ليبث الفرح والسعادة في نفوس زبائنه وينفض عنهم الضغط النفسي والغضب.

ويقدم مقهى في منطقة جميرا فرصة ذهبية للزوار تتمثل في منحهم الفرصة للرسم بالشوكولاتة على طاولة كبيرة بالمقهى عند الاحتفال بمناسباتهم المختلفة.

وذكر المسؤول في المقهى، نادر سيف الدين، أن الفكرة جديدة وتبلورت بهدف تقديم شيء مغاير عبر الخروج من إطار العادي والتقليدي لآفاق رحبة من الإبداع تتيح للزوار الاستمتاع باحتفالاتهم مثل أعياد الميلاد بطريقة مميزة.

وأضاف أن الرسم بالشوكولاتة يضفي حيوية على الوجبات وجمالاً وبهجة وقد حظي بتفاعل كبير ممن أعجبوا بالفكرة من أصدقائه وأقاربه أولاً قبل الزبائن.

ويسمح المقهى للزوار بالاستمتاع بعروض الرسم الارتجالية على طبق بمساحة لوحة بيضاء كبيرة من خلال الشوكولاتة والملعقة والعود الخشبي لرسم التصاميم المبتكرة عبر دخان النتروجين السائل وقطع الكوكيز، فضلاً عن الآيس كريم والكيك.

ويبادر المسؤول عن العرض في رسم ما يراه مناسباً على الطاولة والأجمل هو القدرة على كسر مكعبات الشوكولاتة على سطح الطاولة للتنفيس عن الضغط والغضب.

ويلقى المقهى رواجاً لكنه لم يشق طريقه إلى الشهرة إلا عن طريق رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين نقلوا تجربتهم عبر «إنستغرام»، و«فيسبوك» و«تويتر»، إلى الآخرين.