اكتشف فريق باحثين من مركز التغيير العالمي لمستوى سطح البحر في جامعة نيويورك أبوظبي، بدعم من مكتب البرامج القطبية التابع لمؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية، أن مياه المحيطات الدافئة بشكل غير اعتيادي تتسبّب بذوبان سريعٍ لنهر هيلهايم الجليدي في غرينلاند، وهو الأكبر من نوعه في المنطقة.

وللمرة الأولى، تم العثور على مياه دافئة استوائية المنشأ عند عمق موحّد بدلاً من المياه القطبية الباردة في الجهة الأمامية من الانفصال الجليدي لنهر هيلهايم، وهو ما تسبّب بارتفاع غير اعتيادي لمعدلات الذوبان.