يدخل الميركاتو الصيفي أيامه الأخيرة ويبدو أن ريال مدريد قرر بالفعل الاحتفاظ بنجمه الكولومبي خاميس رودريغيز، والذي عاد إلى الفريق بعد قضاء موسمين على سبيل الإعارة مع بايرن ميونخ، وكان اللاعب قريباً من مغادرة ريال مدريد هذا الصيف بطلب من المدرب زين الدين زيدان الذي لم يكن يرغب في الاحتفاظ به، لكن كل شيء تغير خلال الأسبوع الماضي، حيث شاهدنا خاميس على دكة البدلاء أمام سيتا فيغو في مباراة الجولة الأولى من الدوري الإسباني، ومن المحتمل أن يشارك اللاعب للمرة الأولى هذا الموسم أمام بلد الوليد يوم السبت، لكن ما هي الأسباب التي جعلت زين الدين زيدان يغير موقفه ويحتفظ بخاميس رودريغيز؟

عدم تدعيم وسط الميدان

لم يتعاقد ريال مدريد مع أي لاعب لتدعيم وسط ميدان الفريق خلال الميركاتو الصيفي الجاري، على الرغم من محاولات النادي التعاقد مع نجم مانشستر يونايتد الفرنسي بول بوغبا في أوقات سابقة، والاقتراب من ضم متوسط ميدان أياكس الهولندي دوني فان دي بيك في أوقات أخرى، وهو الأمر الذي كان حاسماً في إقناع زيدان بالاحتفاظ بخاميس رودريغيز من أجل الحصول على خيارات أكثر في وسط الميدان خلال منافسات الموسم، خصوصاً أن الكولومبي يمكنه اللعب في أكثر من مركز.

عدم وصول عروض جدية

ربما لم يكن خاميس رودريغيز ليستمر مع ريال مدريد لو توصل النادي بعروض مهمة من أجله في وقت سابق من هذا الصيف، حيث كان يطالب النادي المدريدي بـ 45 مليون يورو مقابل التخلي عن اللاعب، وهو الرقم الذي لم يعرضه أي نادٍ في ظل وصول عرض رسمي واحد من نابولي للتعاقد مع النجم الكولومبي لكن فقط على سبيل الإعارة، وهو الخيار الذي لم يكن مقنعاً بالنسبة لإدارة ريال مدريد خصوصاً أن اللاعب بدأ يفقد قيمته السوقية على بعد موسمين من نهاية عقده مع النادي.

رغبة الرئيس

لطالما كان خاميس رودريغيز من اللاعبين المفضلين للرئيس فلورنتينو بيريز، هو الذي تعاقد معه في صيف 2014 من موناكو مقابل 75 مليون يورو دون استشارة الإدارة الرياضية أو مدرب الفريق آنذاك كارلو أنشيلوتي، ويرى بيريز في خاميس اللاعب الملتزم والمجتهد الذي يقدم أدواراً متنوعة في الملعب، والذي يعتبر كذلك وجهاً تسويقياً مميزاً للنادي في أمريكا الجنوبية، لذلك كان الاحتفاظ بخاميس في الظروف الحالية قراراً سهلاً أمام رئيس ريال مدريد.