أثارت جريمة قتل امرأة على يد طليقها أمام ابنتهما صدمة في تركيا الجمعة بعد نشر تسجيل مصوّر لآخر لحظات الضحية وطفلتها تتوسّل إليها ألا تموت.

وقتلت أمينة بولوت (38 عاماً) الأحد على يد زوجها السابق الذي طعنها في عنقها بعد شجار وقع بينهما في مقهى في كيريكاليه (الوسط)، بحسب وسائل إعلام تركية، ووقعت الحادثة على مرأى من ابنتهما البالغة عشر سنوات.

وسرعان ما انتشر شريط فيديو للحظات الأخيرة للضحية على مواقع التواصل الاجتماعي، وبات وسم #أمينة بولوت الأكثر تداولاً على «تويتر» بعد ظهر الجمعة.

«أرجوك أمي ألا تموتي»

ويظهر التسجيل المصوّر الضحية تمسك برقبتها صارخة «لا أريد أن أموت» وإلى جانبها ابنتها التي تمسك بقميصها المضرج بالدماء وتتوسّل قائلة «أرجوك أمي ألا تموتي».

وأثار شريط الفيديو صدمة في تركيا، حيث طالب سياسيون ومشاهير كثيرون بمزيد من التدابير للحدّ من العنف الذي تقاسيه النساء.

وأشارت الحكومة التركية إلى أنها تتابع عن كثب مجريات التحقيق في مقتل أمينة بولوت وأنها ستبذل ما في وسعها لإنزال أشدّ العقوبات في حقّ زوج القتيلة السابق.

وبرّر الأخير فعلته بالقول للمحققين إن زوجته التي طلّقها سنة 2015 «أهانته»، بحسب ما أفادت وسائل إعلام تركية.

أما الابنة التي لا تزال تحت وقع الصدمة، فتلقى متابعة من فريق من علماء النفس، وفق وزارة الشؤون الاجتماعية.

اتهامات لأردوغان بالتساهل

وغالباً ما تتّهم جمعيات الدفاع عن حقوق المرأة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعدم بذل ما يكفي من جهود للتصدّي لجرائم القتل التي تطال النساء والعنف الذي يقاسينه.

وأحصت جمعية «سنقضي على جرائم قتل النساء» 214 جريمة قتل تعرّضت لها نساء في تركيا خلال الأشهر الستة الأولى من العام.