قبل عقدين كاملين، أحرزت لاعبة التنس الأمريكية سيرينا وليامز لقب بطولة أمريكا المفتوحة (فلاشينج ميدوز) في 1999 ليكون أول ألقابها في بطولات "غراند سلام" الأربع الكبرى.

والآن، وبعد الخسارة في ثلاث من آخر ست مباريات نهائية خاضتها في البطولات الأربع الكبرى، تتطلع سيرينا المصنفة الأولى على العالم سابقاً إلى إحراز لقبها الـ 24 في هذه البطولات ومعادلة الرقم القياسي لعدد الألقاب التي تحرزها أي لاعبة في تاريخ البطولات الأربع الكبرى.

ولكن سيرينا تحتاج من أجل تحقيق هذا الإنجاز إلى التغلب على آلام الظهر واجتياز عقبة صعبة في بداية مسيرتها ببطولة فلاشينج ميدوز، التي تنطلق بعد غد الاثنين، حيث تلتقي اللاعبة في الدور الأول للبطولة مع الروسية ماريا شارابوفا المصنفة الأولى على العالم سابقاً.

كما تحتاج سيرينا إلى السيطرة على أعصابها بعدما عانت من العقوبات في مشاركتها بنفس البطولة في الموسم الماضي.

ولم تخدم القرعة سيرينا ومنافستها شارابوفا حيث أوقعت البطلتين السابقتين في مواجهة مبكرة بالدور الأول للبطولة ما يعني أن البطولة ستفقد إحداهما مبكراً.

وكانت آخر ألقاب سيرينا في البطولات الأربع الكبرى عندما تغلبت على شقيقتها الكبرى فينوس في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة عام 2017 قبل أن تبتعد عن الملاعب لفترة طويلة من أجل الوضع ورعاية المولود.

ومنذ فوزها بلقب أستراليا المفتوحة في 2017، وصلت سيرينا إلى ثلاث مباريات نهائية في البطولات الأربع الكبرى وكان ذلك في إنجلترا المفتوحة (ويمبلدون) 2018 و2019 وفلاشينج ميدوز 2018 ولكنها خسرت في المرات الثلاث.

وخلال نهائي فلاشينج ميدوز 2018 أمام اليابانية ناومي أوساكا المصنفة الأولى على العالم حالياً، تعرضت سيرينا لأكثر من عقوبة منها خصم شوط كامل بعد أكثر من مخالفة ارتكبتها اللاعبة منها تحطيم مضربها وتوجيه اتهامات للحكم كارلوس راموس الذي وصفته بأنه "لص" .

وكانت سيرينا 37 عاماً انسحبت من بطولة سينسيناتي للأساتذة التي أقيمت خلال الأسبوعين الماضيين بسبب الإصابة في الظهر والتي أجبرتها قبل ذلك بأيام على الانسحاب من نهائي بطولة تورنتو.

وتسابق سيرينا الزمن حاليا للتعافي من آلام الإصابة والمشاركة بقوة في فلاشينج ميدوز آخر بطولات "غراند سلام" الأربع الكبرى هذا الموسم.

وقد تعتمد مجدداً على الدعم الجماهيري في محاولتها لمعادلة هذا الرقم القياسي خصوصاً أنها استفادت من هذا الدعم في بلادها وفازت بلقب فلاشينج ميدوز ست مرات سابقة كان من بينها لقبها الأول في بطولات "غراند سلام" الأربع الكبرى وذلك في 1999.

ويضاعف من أمل سيرينا أنها تتفوق بوضوح على شارابوفا في المواجهات السابقة بينهما برصيد 19 انتصاراً مقابل هزيمتين فقط.

وفي المقابل، تحظى شارابوفا بسجل حافل بالإنجازات لكنه يقل كثيراً عن نظيره لدى سيرينا.

وتستهل أوساكا حملة الدفاع عن لقبها في البطولة باختبار روسي أمام اللاعبة أنا بلينكوفا.

وتتطلع أوساكا إلى تكرار إنجاز العام الماضي الذي شهد في هذه البطولة بالتحديد فوزها بأول ألقابها في بطولات "غراند سلام" الأربع الكبرى رغم أحداث المباراة النهائية أمام سيرينا وصافرات الاستهجان من الجماهير الأمريكية المؤيدة لسيرينا خلال مراسم الاحتفال باللقب.

كما تضم قائمة المرشحات بقوة للفوز باللقب في البطولة الحالية الأسترالية أشلي بارتي، التي انتزعت صدارة التصنيف العالمي للمحترفات لعدة أسابيع من أوساكا في منتصف هذا العام، والرومانية سيمونا هاليب والتشيكية بيترا كفيتوفا.