نظمت حركة الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ تظاهرة حاشدة أمس، قال منظموها إن أكثر من 135 ألف شخص شاركوا فيها.

وشكل آلاف المحتجين أمس سلاسل بشرية حول المدينة وصفت بأنها «سلسلة هونغ كونغ»، مستلهمين الفكرة من «سلسلة البلطيق» التي حدثت عام 1989 عندما تجمع نحو مليوني شخص في سلسلة بشرية عبر دول البلطيق الثلاث احتجاجاً على الحكم السوفيتي آنذاك.

وجرى إغلاق أربع محطات قطار أنفاق قريبة من منطقة كوان تونغ المكتظة بالسكان والواقعة على شرق شبه جزيرة كولون.

وأطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيّل للدموع واستخدمت الهراوات لضرب المحتجين الذين ردوا بسيل من الحجارة والزجاجات بعد أن تحولت تظاهرة في حيّ للطبقة العاملة لمواجهة عنيفة، خلافاً للاحتجاجات السلمية التي استمرت لعدة أيام.

وسار آلاف المحتجين الذين ارتدى كثيرون منهم خوذاً صلبة وأقنعة غاز، في منطقة كوون تونغ الصناعية، حيث اعترضهم عشرات من شرطة مكافحة الشغب بالدروع والهراوات.

وسد المتظاهرون المتشددون في الصفوف الأولى، المعروفون باسم «الشجعان»، الطريق باستخدام حواجز المرور وأعمدة البناء المصنوعة من الخيزران.

وأوقفت الشرطة الكثير من المتظاهرين الذين ارتدوا ملابس سوداء بعدما اخترقوا صفوف المحتجين، وطاردت مئات المحتجين، وجمعت الموقوفين في طابور أسفل جسر في المنطقة.