تتأهب أبوظبي لانطلاق فعاليات النسخة الـ 17 لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية الثلاثاء المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وتتواصل على مدى خمسة أيام حتى 31 أغسطس الجاري، تحت شعار «معاً لترسيخ مفاهيم الصيد المستدام».

ويشارك في الدورة الجديدة من المعرض، الذي يقام على مساحة 45 ألف متر مربع، أكثر من 650 شركة وعلامة تجارية محلية وعالمية موزعة على 11 قطاعاً، منها «الفروسية، الصقارة، معدات الصيد البري، التخييم، صيد الأسماك، الرياضات البحرية، أسلحة الصيد، الفنون، الحرف اليدوية، ورحلات الصيد والسفاري»، وغيرها.

وخصصت اللجنة العليا المنظمة للنسخة الكبرى في تاريخ المعرض جوائز للزوار يتعدى مجموعها مليون درهم، كما خصصت «ساحة أرينا» للعروض الخاصة بالخيول والإبل والكلاب.

وتشهد الدورة الـ 17 من المعرض للمرة الأولى مزاداً يومياً للصقور ينظم طوال أيام المعرض، فضلاً عن تنظيم أول عرض دولي للكلاب في الإمارات، ما يتيح للزوار مشاهدة أكثر من 200 سلالة من الكلاب المدربة من 15 دولة.

ويتضمن المعرض العديد من الورش والندوات التي ستحتضنها «منصة المؤتمرات»، ويأتي في مقدمتها مؤتمر الاتجار غير المشروع بالطيور الجارحة، الذي يشارك فيه خبراء وباحثون من مختلف قارات العالم.

وينظم نادي صقاري الإمارات معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، برعاية هيئة البيئة بأبوظبي، والصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، ومركز أبوظبي الوطني للمعارض.

كما يدعم المعرض كل من دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي.