رفض الإعلان عن إصابته بمرض خبيث كي لا يُتهم باستعطاف الجمهور أو الترويج لألبومه الغنائي الجديد، حيث تسبب مرضه في تأخير طرح ألبومه «معرفة قديمة» خمسة أعوام، كما أنه لا يفضل التحدث عن حياته الشخصية وتفاصيلها.

وأكد المطرب المصري هيثم شاكر في حواره مع «الرؤية» أنه يرى أن الوقت لم يحن بعد لتقديم أغنية خليجية، رغم أنه يستمع لكثير من نجومها وتراثها الممتد لأعوام طويلة، مشيراً إلى أنه يفضل التعاون مع المطرب الإماراتي حسين الجسمي في حال عرض عليه تقديم دويتو مع مطرب خليجي.

واعتبر شاكر الجمهور سر سعادته دائماً، وهو الوحيد الذي يمتلك الحقوق الحصرية في إطلاق الألقاب على النجوم، مؤكداً أن مواقع التواصل الاجتماعي فتحت المجال للمطربين الجدد لاستعراض مواهبهم على نطاق أوسع .. وتالياً نص الحوار:



• في البداية.. لماذا أجلت الإعلان عن مرضك حتى الآن؟

أنا بطبيعتي لا أحب أن أتحدث عن حياتي الشخصية وتفاصيلها، وكنت أنتظر اختيار الوقت المناسب للإعلان، ووجدت الوقت ملائماً بعد إصدار الألبوم ونجاحه، وكنت أرغب في أن أعلن عنه «وأنا ناجح ومنور»، وليس قبل ذلك حتى لا يقال إنني أسعى إلى كسب التعاطف، أو أرغب في لفت الأنظار والدعاية للألبوم.

• ما سبب تأخر ألبوم «معرفة قديمة» خمسة أعوام؟

السبب الرئيس كان تعرضي لظروف صحية سيئة، أدت إلى تأخير التحضيرات الخاصة بالألبوم لفترة ليست بالقليلة، وفي الوقت نفسه كانت رغبتي في خروج الألبوم بشكل مختلف ومميز وقوي هي الدافع للتأني والاختيار والبحث عن نوعية الأغاني التي أرغب فيها، وكنت أعمل على الألبوم معظم الوقت في هذه الفترة واستمررت في البحث عن الأفضل، لكي أعود بشكل قوي كما اعتاد جمهوري مني.

• لماذا اخترت «متوصونيش» لتصويرها بطريقة الفيديو كليب؟

هذه ليست الأغنية الوحيدة التي سأطرحها بطريقة الفيديو كليب، ولكني اخترت أن أبدأ بها لإيقاعها السريع، وهي تحمل سعادة ورومانسية، وأعتقد أنه كان اختياراً موفقاً، نظراً لردود أفعال الجمهور الجيدة التي وصلتني عقب طرحها.

• كيف وجدت ردود الأفعال بعد إطلاق الألبوم؟

سعدت جداً بردود الأفعال من الفنانين والأصدقاء الذين احتفوا بالعمل، ولكن الجمهور كان السبب الأكبر في سعادتي، ووصولي إلى «تريند تويتر» خلال ساعتين من إطلاق الألبوم.

• لماذا لم تقدم اللون الخليجي في أغانيك حتى الآن؟

أنا أعتز جداً بالأغنية الخليجية، وأحب أن أستمع لكثير من نجومها وتراثها الممتد لأعوام طويلة، وبكل تأكيد يهمني أن أوجد على الساحة الخليجية التي أسعد بتقدير جمهورها لي خلال مشواري الغنائي، ولكني أرى أن وقت تقديمها لم يحن بعد.



وإذا أردت تقديم "دويتو" خليجى فمن المطرب أو المطربة الذي تفضل التعاون معه؟

حسين الجسمي، فهو فنان مميز وراقٍ ومتجدد دائماً وتعجبني أعماله منذ ظهوره، كما أنه يتمتع بشعبية كبيرة في مصر وجميع الدول العربية.

• في تقديرك.. من الفنان الذي تلقبه بنجم الطرب العربي؟

لا أحب إطلاق الألقاب، وأرى أن اللقب ينبغي أن يكون نابعاً من قاعدة جماهيرية، فالجمهور هو الوحيد المسموح له بإطلاق الألقاب على نجمه المفضل، وهنا يكتسب اللقب معناه الحقيقي وقيمته.

• من المطربة التي تتربع على عرش الغناء العربي حالياً؟

الساحة الغنائية العربية مليئة بالنجمات المميزات، ولكل منهن احترام وتقدير وإعجاب، ومساحة جماهيرية خاصة، ولكني أرى أن المطربة أنغام هي الأفضل.



• كيف ترى واقع الغناء العربي في الوقت الراهن؟

أعتقد أن التطور التكنولوجي وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي أتاحا لكل من يملك موهبة أن يظهرها ويجد صدى لها، خاصة المطربين الجدد، كما أن برامج اكتشاف المواهب فتحت الأبواب لانطلاق المواهب بشكل أكبر وأكثر اتساعاً، وبالتالي أصبحت المنافسة قوية، ولكن في الوقت نفسه يبقى الجمهور هو الذي يختار من يستمع إليه، ويجعلنا ذلك نعمل بشكل أكبر على انتقاء ما نقدمه له.

• هل ستكرر تجربة التمثيل مرة أخرى بعد مسلسل «أرض جو»؟

التمثيل يتطلب وقتاً طويلاً، وارتباطي بالتصوير في مسلسل «أرض جو» جعلني انشغل كثيراً عن العمل في الألبوم الجديد، لأن الأولوية بالنسبة لي الغناء وليس التمثيل، ولكن الموضوع في بالي وعرضت علي أعمال كثيرة بعد المسلسل، ولكني أفضل تأجيل هذه الخطوة قليلاً.