قلل مدرب فريق مانشستر يونايتد لكرة القدم النرويجي أولي غونار سولشاير من توقعات الجماهير بشأن نجم وسط الفريق بول بوغبا، مؤكداً أن اللاعب لا يمكنه أن يكون روي كين وخوان سيباستيان فيرون وبول سكولز وريان غيغز وإريك كانتونا في لاعب واحد.

وحافظ مانشستر يونايتد على بوغبا رغم اهتمام ناديي ريال مدريد ويوفنتوس بالحصول على خدمات اللاعب في الصيف الجاري، حيث أصر المدرب النرويجي على بقاء اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً.

وواجه بوغبا انتقادات قاسية بسبب إهدار ركلة جزاء في اللقاء الذي انتهى بتعادل فريقه أمام ولفرهامبتون بهدف لهدف في الجولة الثانية من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وتعرض بوغبا لاعب وسط مانشستر يونايتد لإهانة عنصرية عبر الإنترنت عقب إهداره ركلة جزاء خلال التعادل 1-1 على أرض ولفرهامبتون واندرارز في الدوري الممتاز الاثنين الماضي، ما دفع النادي لإصدار بيان قوي يدين الأمر

وأشاد سولشاير بقدرات اللاعب الدولي الفرنسي لكنه حذر من أن جماهير مانشستر يونايتد تطالب اللاعب بالكثير.

وقال مدرب مانشستر يونايتد الحالي «الجميع شاهد ما حدث، بول تعرض لخيبة أمل كبيرة بسبب إهدار ركلة الجزاء، هو لا يستحق ذلك، بوغبا يقدم كل شيء لهذا الفريق بشكل يومي، لقد وقع لمانشستر يونايتد وسوف يبقى كذلك لاعباً في صفوف الفريق وقادراً على منح الفريق كل ما لديه دائماً».

وختم تصريحاته: «الجماهير تريد من بوغبا أن يفعل كل شيء، هو لديه الكثير من الصفات المميزة، هو قائد الفريق ولذلك ننتظر من الجماهير مساندته بشكل دائم».

وكان سولشاير أكد أن بوغبا سوف يواصل تنفيذ ركلات الجزاء إلى جوار زميله المهاجم ماركوس راشفورد رغم إهدار الركلة الأخيرة وقال لصحيفة ميرور البريطانية: «سنرى بوغبا يسجل من ركلات جزاء مرة أخرى مع يونايتد».