قدم فريق من الباحثين في أيرلندا نموذجاً أولياً لمحرك بحجم أصغر بنحو عشرة مليارات مرة من محرك السيارة، ما يجعله المحرك الأصغر حجماً في العالم.

ويقول علماء الفيزياء النظرية في كلية ترينيتي في دبلن، إن المحرك المتناهي الصغر، والذي يساوي حجم أيون واحد من الكالسيوم، يمكنه استخدامه مستقبلاً في تشغيل آلات لا يمكن رؤيتها إلا عبر المجهر.

وأوضح جون غولد الأستاذ المساعد في قسم الفيزياء في كلية ترينيتي أن المحرك الصغير يسمح بإدارة الحرارة المنبعثة من أجهزة التشغيل بمقياس النانو، وهي خطوة ضرورية للتمتع بتكنولوجيا سريعة وأكثر فاعلية في المستقبل.