الاثنين - 21 أكتوبر 2019
الاثنين - 21 أكتوبر 2019

الدوليون ومبادرات الأندية

انطلقت مباريات كأس الخليج العربي لتعلن عن بداية الموسم الكروي الجديد، فمعظم الفرق المحلية جددت شبابها بالهواء الأوروبي في معسكرات الصيف وكذلك بإضافة عدد من اللاعبين الجدد إلى تشكيلاتها.

هذه الانطلاقة جاءت قبل تجمع المنتخب الوطني لكرة القدم الذي يقيم معسكراً في مملكة البحرين في الفترة من 25 أغسطس الجاري إلى الأول من سبتمبر المقبل، ولأن الأبيض أولوية ويجب أن يبقى كذلك، لذا فعلى كل عاشق للكرة الإماراتية أن يقدم الدعم لنجوم المنتخب ويقف معهم في كل الأحوال.

تعرض اللاعبون الدوليون في الفترات السابقة إلى هجمات نقدية قاسية كادت تحطم معنوياتهم وتربك خطواتهم، وهذه الطريقة غير مناسبة، لأنها لا تحفز على العطاء ولا تجوّد الأداء.


اللاعبون الذين يمثلون الأبيض يتقبلون النقد الذي يركز على المحتوى، لأنهم يدركون أن هذا النوع النقدي ينير لهم الدرب ويساعدهم على تحسين أدائهم.

ظهر معظم اللاعبين في الجولة الأولى من كأس الخليج العربي بلياقة مقبولة وهذا يساعد مدرب الأبيض فان مارفيك على تنفيذ ما في ذهنه من خطط.

التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم مهمة جداً لجماهير الكرة الإماراتية، لأن الجمهور يتطلع إلى رؤية الأبيض ينافس في محفل الكبار.

مدربو وإداريو الفرق عليهم أن يشجعوا اللاعبين الدوليين سراّ وعلانية وأن يطالبوهم بتقديم أفضل ما

لديهم مع المنتخب، فليس من صالح الكرة الإماراتية أن تكون الأولوية للنادي ويكون الأبيض ثانياً.

الكرة الإماراتية في حاجة إلى مرحلة جديدة وبيئة أكثر نقاء حتى تتمكن من تجويد ما في حوزتها وتقدم ما يُسعد جماهيرها.

في الجانب الآخر، على اللاعبين الدوليين أن يشعروا بمسؤولياتهم تجاه جماهيرهم ومجتمعهم وأن يحرصوا على الالتزام والانضباط والتدرب بصورة تجعل الأبيض أكثر قوة وقدرة على المنافسة.

وجود مبادرات تشجيعية من الأندية للاعبيها الذين يمثلون المنتخب الوطني في تصفيات كأس العالم سيكون له تأثير إيجابي كبير على معنوياتهم ويساعدهم على تحسين أدائهم.

حانت ساعة دعم الأبيض لأن تصفيات كأس العالم على الأبواب.

#بلا_حدود