فاز ليفربول على أرسنال 3-1 مساء السبت على ملعب أنفيلد لكن بطل دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي لم يصل للمستوى الذي يمكن من خلاله شعور الجماهير بالطمأنينة والقدرة على منافسة فريق عملاق بحجم مانشستر سيتي في الموسم الحالي.

فريق يورغن كلوب الذي كاد أن يخسر أمام تشيلسي في السوبر الأوروبي بسبب رعونة اللاعبين وثقة المدرب الألماني الزائدة لم ينجح حتى الآن في الوصول إلى الأداء المتكامل الذي ظهر عليه الفريق في دوري الأبطال الأوروبي في النسخة الماضية حيث يواجه الفريق الكثير من المشاكل.

وأصبح ليفربول الفريق الوحيد في الدوري الإنجليزي الذي حقق ثلاثة انتصارات من أصل ثلاث مباريات في بداية مشوار الدوري هذا الموسم وهو الأمر الذي ربما يخفي الكثير من عيوب الفريق في الفترة الماضية.

بيبي يحرج ليفربول

ظهر فريق المدرب يورغن كلوب بشكل مخيب للأمال في الشوط الأول خاصة على مستوى الدفاع حيث تفوق نيكولاس بيبي بشكل مستمر على دفاعات الفريق الأحمر وشكل خطورة أكثر من مرة على مرمى أصحاب الأرض.

ورغم ضعف وسط أرسنال لكن الفريق اللندني تمكن من خلق الخطورة على مرمى الحارس الإسباني أدريان وفي حال كان المنافس مانشستر سيتي وليس ليفربول لاختلف الأمر تماماً حيث يمتلك الفريق السماوي العناصر القادرة على هز الشباك من أنصاف الفرص عكس المدرب أوناي إيمري.

أدريان لا يتعلم

استمر الحارس الإسباني أدريان في ارتكاب الهفوات الفاضحة وأهدى هدية على طبق من ذهب للغابوني بيير أوباميانغ الذي فشل في استغلالها وهز شباك أصحاب الأرض.

من دون شك فإن يورغن كلوب ينظر بشكل مستمر لعقارب الساعة في انتظار عودة أليسون بيكر لحماية عرين وصيف الدوري الإنجليزي في الموسم الماضي.

صلاح 2×1

لم يقدم صلاح المستوى المأمول منه أمام أرسنال في الشوط الأول بسبب تواجده في مركز المهاجم الصريح "9" وهو المكان الغير مفضل بالنسبة للاعب المصري.

هداف البريميرليغ في آخر موسمين لا يجيد اللعب على الكرات العرضية وهو أسلوب الفريق الأحمر في الوشط الأول بينما تحول لجناح أيسر في الشوط الثاني لتظهر خطورته وينجح في هز الشباك مرتين.

النجم المصري استغل تواضع أداء الظهير الأيسر للغنرز ناتشو مونريال اللاعب بطىء الحركة، ما منح الليفر تفوق كبير في الشوط الثاني عند تراجع اللياقة البدنية للاعب الإسباني.