يتوجه يوم الثلاثاء بطلنا العالمي في الجوجيتسو فيصل الكتبي إلى كوريا الجنوبية لقيادة منتخب الإمارات في بطولة العالم للألعاب القتالية التي تستضيفها مدينة سيؤول خلال الفترة من 29 أغسطس إلى الرابع من سبتمبر.. ولا تختلف أهداف فيصل في تلك البطولة عن أهدافه في كل البطولات حيث إن شعاره هو المنافسة على الذهب وصعود منصة التتويج.

وتكتسب بطولة كوريا الجنوبية قيمة مضافة كونها تقام بنظام الأوزان وتحظى بمشاركة كل أبطال آسيا المصنفين وعدد من أبطال العالم.

وأكد فيصل الكتبي استعداده الجيد للمشاركة في هذا الحدث الكبير، متوقعاً منافسة قوية في فئته تحت 85 كغم، في ظل مشاركة كل من حيدر رشيد بطل الأردن ومرتضى بطل قيرغيستان، وغيره من الأبطال المعروفين في آسيا إضافة إلى أبطال أستراليا الذين سيظهرون لأول مرة في مثل هذه التحديات.

وعما إذا كانت هناك أية تغييرات في طريقته باللعب التي تعتمد على الأسلوب" العالي" .. قال الكتبي : "في بطولات آسيا ليس لي طريقة ثابتة في اللعب، وذلك حتى أملك القدرة على مفاجأة الخصوم، فأنا ألجأ في بعض الأحيان لـ "الجارد" أو اللعب الأرضي على حسب أسلوب المنافس، وفي كل الأحوال فأنا لدي الجديد دائماً الذي يمكنني أن أفاجئ به الخصوم".

وأضاف أنه ومن خلال القرعة التي أجريت للبطولة لديه في فئته 18 لاعباً منافساً، وبالتالي فمن الوارد أن يخوض خمسة نزالات حتى المباراة النهائية في حالة تأهله من الأدوار الأولى، مؤكداً أنه سيستفيد من المشاركة في هذه البطولة في إطار استعداداته لبطولة العالم التي ستقام في نوفمبر بالعاصمة أبوظبي باعتبارها الهدف الأهم للجميع هذا الموسم.

وعن التزامه في المرحلة الأخيرة باللعب في وزن 85 كغم وابتعاده عن المشاركة في وزن 94 كغم الذي كان معتاداً عليه في السابق.. أوضح أن هذا الحرص ينبع من رغبته في حصد النقاط التأهيلية للمشاركة في دورة الألعاب العالمية في أمريكا 2021 التي تتطلب حصد أكثر من 700 نقطة من البطولات التأهيلية، وهذه البطولة تضم ثلاثة أوزان فقط للرجال هي 69، و77، و85 كغم.. مضيفاً أنه يرحب بالمشاركة في وزن 94 كغم إذا اقتضت الضرورة بحسب ما يقرره الجهاز الفني للمنتخب.

وعن أهدافه في موسم 2019 - 2020.. يقول فيصل إنه مع بداية هذا الموسم حقق الهدف الأول بحصد الميدالية الذهبية في البطولة الآسيوية بمنغوليا في شهر يوليو الماضي.. مشيراً إلى أن كل بطولة يشارك بها تعتبر هدفاً أساسياً والفوز بالذهب هو شعار دائم في كل منافسة حتى لو كانت مسابقة محلية، مضيفاً "الأكيد أن بطولة العالم للكبار التي تستضيفها أبوظبي في نوفمبر المقبل هدف أساسي بالنسبة لي، وسوف أسعى بكل قوة لتحقيقه، وسأضع كل تركيزي فيها لأنها من أهم أولويات اتحاد الإمارات للجوجيتسو في الموسم الحالي".

وعن انتقاله لنادي بني ياس هذا الموسم.. ذكر أن كل الأندية ملك للدولة، ولأنه يدرس هذا العام "ماستر" في القيادة في الوقت نفسه الذي يتدرب فيه يومياً فإن عنصر الوقت حاسم بالنسبة له، وأضاف "كما أنني أشعر بالراحة في التدريب مع المدرب هيلدر ميديروس، وقد تشاورت مع عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحاد قبل اتخاذ قراري وتوافقت رؤيته مع رؤيتي فكان القرار بالانتقال، كما أنني لمست رغبة أكيدة في إدارة بني ياس لتطوير اللعبة والمنافسة على الألقاب المحلية".

وعن شعوره بعد استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة له الأسبوع الماضي ضمن أبطال آسيا الذين حصدوا الذهب.. قال الكتبي: "كل استقبال ومصافحة مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تعتبر إنجازاً وذخراً لنا، وبالنسبة لي فإن لقاء سموه كان فرصة لتجديد العهد كي أبذل كل جهدي من أجل تحقيق الانتصارات وحصد الميداليات بكل المحافل التي أشارك بها، وبالتأكيد فإن استقبال سموه دائماً يشكل حافزاً كبيراً لتقديم الأفضل في البطولات المقبلة، ونحن كلاعبين للجوجيتسو محظوظون بدعم ورعاية سموه للرياضة بشكل عام ولرياضتنا على وجه التحديد".