أكد مهاجم شباب الأهلي دبي المولدوفي البرازيلي هنريكي لوفانور قدرة فريقه على المنافسة على الثلاثية هذا الموسم والظفر بألقاب بطولات دوري الخليج العربي وبطولتي كأس الخليج العربي وكأس صاحب السمو رئيس الدولة اللتين يحمل لقبهما من الموسم الماضي، والذهاب لأبعد نقطة في بطولة دوري أبطال آسيا.

وأوضح أن فريقه يمتلك الجودة والرغبة والطموح لحصد الألقاب «كل شيء متوافر لأن نقدم أفضل ما لدينا ونجعل من أحلام جماهير شباب الأهلي حقيقة بالظفر بجميع ألقاب البطولات المطروحة الموسم الجديد، ولما لا طالما أننا نبذل أقصى الجهود في التدريبات».

وأعرب لوفانور عن سعادته بعمادة اللاعبين الأجانب في الدوري الإماراتي، مشيراً إلى أن كل لحظة قضاها لاعباً في صفوف فريق الشباب قبل الدمج أو شباب الأهلي بعد الدمج تحكي عن تجربة احترافية عالية الجودة «قدمت كل شيء في الأعوام الخمسة الماضية، حيث حضرت من الدوري المولدوفي في عام 2014 لنادي الشباب العربي حتى مايو 2017 عندما تم دمجه داخل كيان شباب الأهلي دبي الذي ألعب له منذ ذلك الحين».

وتابع «عقدي ينتهي مع شباب الأهلي بنهاية الموسم الذي دشناه بالتعادل مع العين بهدفين ضمن الجولة الأولى من بطولة كأس الخليج العربي، وأتمنى الاستمرار مواسم عدة مع النادي، فكل شيء رائع هنا وقد ظفرنا بلقبين مهمين الموسم الماضي لا بد من مضاعفة الجهود لتحقيق الثلاثية».

وحول الهدف الرائع الذي أحرزه في مرمى العين مدركاً التعادل لفريقه في الدقيقة 64، أفاد لوفانور بأن التفكير في التصويبة الخلفية داخل الياردات الست أمر في غاية الصعوبة، ويتطلب قدراً كبيراً من الدراسة والتحليل والحسابات «اتخذت قرار تسديد الخلفية في جزء من الثانية والكرة في طريقها تجاهي من رأس محمد مرزوق فكان هدفاً رائعاً أعدت به فريقي إلى نقطة التعادل، وأنا فخور بهذا الهدف لأنه أحد أهدافي الرائعة».

وأكمل لوفانور «هدفي الدائم إسعاد جماهير فريقي، فهم معنا مساندة ودعماً في كل الأوقات وفي مختلف الميادين، أحمل نحوهم الكثير من الحب والتقدير».