لم يتوقع رجل أعزب أن يجد نفسه في مواجهة الاتهام بانتهاك حقوق الإنسان، بسبب إلغاء طلبه توظيف من يقدم خدمة حضانة لأطفاله، بعد أن علم أن المتقدم رجل.

ويجري التحقيق مع والد الطفلين من قبل مسؤولي المساواة في كندا، بعد أن اشتكى جليس الأطفال المحترف جيمس كرينوفيكسي، بأن السيد المعروف فقط باسم تود إف، توقف عن الرد على مراسلاته بعد أن أدرك بأنه ذكر.

وزعم تود أنه تخلى عن رغبته في توظيف من يقدم خدمة حضانة لأطفاله بعد أن ألغى موعد عشاء في الخارج.

وأوضح والد الطفلين "لم أكن أدرك أن معرفتي بمعلومات متعلقة بمن سيتولى مجالسة أطفالي في غيابي، مثل العمر والجنس، سيضعني في مواجهة مشكلة قانونية".

وأضاف "يجب أن يحظى الآباء بتقدير كامل لكل ما يرونه مهماً بشأن تلقي خدمة في المنزل، ومن حقك الشعور بالراحة والأمان حيال وجود شخص آخر في منزلك".