نظمت الإدارة العامة لإسعاد المجتمع في شرطة دبي لقاء مع الشباب للنظر في احتياجاتهم ومناقشة سبل تمكين وتأهيل القيادات الشابة، والأخذ بمقترحاتهم وملاحظاتهم لتطوير بيئة العمل.

وناقش اللقاء، الذي ترأسه مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع بالنيابة العقيد علي خلفان المنصوري، ضرورة تحلّي الشباب بالطاقة الإيجابية، والعمل على غرس روح العمل والمثابرة والاجتهاد، وأهمية تأهيل بيئة تتناسب مع تطلعات الشباب، ودورهم الفعال والمؤثر في صناعة القرارات، بما ينعكس إيجابياً على القوة خصوصاً والمجتمع عموماً.

وأكد المنصوري أن القيادة تراهن على الشباب في مختلف مشاريعها، لافتاً إلى أن المبادرات التي أطلقتها الإدارة تهدف إلى إسعاد الموظفين وتوفير البيئة المناسبة لهم، مشيراً إلى أن الاجتماعات التي تعقد للشباب تركز على محاور عدة أبرزها استقبال الملاحظات والآراء والنظر فيها ودراستها، والحصول على مخرجات تسهم في تحقيق أهداف شرطة دبي لتمكين الشباب ليكونوا قادة المستقبل.

وأضاف أن الشباب وقود المستقبل والثقة فيهم كبيرة، ويتوجب علينا استثمار طاقاتهم في مختلف المجالات، لتطوير منظومة العمل في شرطة دبي، مؤكدة على ضرورة دعم المواهب الشابة، والتركيز على خلق بيئة عمل إيجابية وسعيدة تسهم في إسعاد الموظفين بما ينعكس على العمل الذي يقومون به.