ناقش مجلس القيادات التنفيذية في شرطة دبي مساهمة أنظمة الذكاء الاصطناعي والأنظمة الأمنية الحديثة في تقليل المورد البشري لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ المستخدم في تنفيذ المهام الخاصة لتغطية الفعاليات في دبي، حيث أظهرت إحصائيات الثلاثة أعوام الأخيرة، نسبة تغيّر في عدد المورد البشري المنفذ لعمليات تغطية الفعاليات.

وقال القائد العام لشرطة دبي بالنيابة اللواء طيار أحمد محمد بن ثاني، خلال ترؤسه اجتماع المجلس في نادي الضباط، إن استخدام الأنظمة الذكية والذكاء الاصطناعي ساهم بشكل كبير في رفع مستوى الأداء، وقلل من استخدام الطرق التقليدية لبعض المهام، واختصر الوقت والجهد، ونظم طريقة توزيع المورد البشري، منوهاً بأهمية الربط الاستراتيجي في المبادرات والبرامج التي يتم تطبيقها في الإدارات العامة ومراكز الشرطة، مع الأهداف الاستراتيجية التي تخدم الأجندة الوطنية وخطة وتطلعات ورؤى حكومة دبي.