الاثنين - 21 أكتوبر 2019
الاثنين - 21 أكتوبر 2019

أسئلة للمدرب مارفيك

مرة أخرى ألوم الميديا الرياضية على تجاهل تغطية معسكرات المنتخب الوطني لكرة القدم ونقل نبض الحدث بالصوت والصورة، خاصة إذا كان المشوار في حدود 30 أو 40 دقيقة بالطائرة في البحرين الشقيقة، ولا أعرف إن كانت مباراتا المنتخب التجريبيتان اليوم وغداً أمام الدومينيكان وسريلانكا منقولتين تلفزيونياً أم تم التغاضي عن ذلك بطلب من إدارة المنتخب؟

المباراتان هما بمثابة مباراة واحدة لأن المنتخب سيخوض كلاً منهما بتشكيل مختلف، للتعرف إلى قدرات وأداء اللاعبين واستكشافها قبل المباراة الرسمية الأولى أمام ماليزيا يوم 10 سبتمبر في كوالالمبور في التصفيات المشتركة لكأس العالم وكأس أمم آسيا.

والأسئلة تتداعى، بدأ المدرب الهولندي الشهير مارفيك إعداد الأبيض في 13 يوليو الماضي، فلماذا يكتفي خلال شهرين متاحين أمامه بمباراة تجريبية واحدة؟ وإذا كان سيختبر تشكيلين مختلفين في مباراتين، فإنه بذلك لن يختبر التشكيل النهائي الذي سيتوصل إليه، وسيكون اختباره الأول في المباراة الرسمية! وهل هذا آمن وسليم من الناحية الفنية لمنتخب مجدد بنسبة 50 في المئة، ثم ماذا عن الحالة الفنية والبدنية للنجم العائد عموري بعد غياب سنة كاملة عن الملاعب، وأيضاً لزملائه الذين لم يلعبوا مباراة رسمية واحدة مثل إسماعيل الحمادي وسالم راشد وماجد سرور.


ويبقى السؤال المحير لماذا يختار مارفيك نموذجين من أضعف منتخبات العالم للعب معهما تجريبياً بلا فوائد فنية محتملة، فمنتخب الدومينكان من اتحاد الكونكاكاف يحتل المركز الـ155 عالمياً، ولا يوجد أي وجه شبه بينه وبين منتخبات ماليزيا وإندونيسيا وفيتنام وتايلاند التي سيواجهها الأبيض ضمن مجموعته.

أما اختيار منتخب سريلانكا، فهو أيضاً مثير للتعجب لأن تصنيفه العالمي رقم 200 وتصنيفه القاري 44، وهو ثالث أضعف منتخب في آسيا، وأعتبره من أضعف الأضعف!

مارفيك قال بعد القرعة «المهمة لن تكون سهلة وطريق الأبيض لن يكون مفروشاً بالورود»، مطالباً الجميع بالتركيز التام والعمل بقوة، وذكر أن المنتخب الذي يعد نفسه بصورة مثلى ويؤدي بقوة وجدية في الملعب هو من سيحصل على بطاقة التأهل..وأقول لمارفيك: هل هذا الإعداد الضعيف تطبيق مثالي لتصريحاتك!!
#بلا_حدود