الأربعاء - 23 أكتوبر 2019
الأربعاء - 23 أكتوبر 2019

رونالدو وميسي

من يعرفني يعلم قناعتي الشخصية بأن كريستيانو رونالدو أفضل لاعب كرة قدم في التاريخ، لأنه باختصار يصنع الأرقام ويحطمها محققاً النجاحات في أربعة دوريات مختلفة مع قيادة منتخب بلاده لسيادة أوروبا رغم ندرة النجوم مقارنة بالمنتخبات الكبرى. وما يضاعف إعجابي بالنجم الكبير هو العمل الاحترافي العظيم الذي صقل موهبته ورفع مستواه وحافظ على لياقته رغم تقدمه بالعمر، لذلك هو برأيي المثل الأعلى لأي نجم ينشد الكمال.

ولقد أبهرني رونالدو بحديثه الودود الدافئ عن منافسه الأول ميسي حين قال: «نحن نعتلي منصة الجوائز الفردية منذ أكثر من عشر سنوات وحصد كل منا خمس كرات ذهبية وندفع بعضنا نحو الإبداع والإنجاز»، وفي ذلك إشادة مستحقة لنجم خارق الموهبة حقق مع «برشلونة» الألقاب كافة، ولم يكتف النجم البرتغالي بتلك الإشادة بل أضاف لمسة رائعة بقوله: «لم نخرج للعشاء معاً وربما يحدث ذلك قريباً»، ما أجمل سمو الأخلاق وسمات الأساطير.

ومضة

يبدو أن اتحادي كرة القدم الدولي والأوروبي قررا منح الجائزة لنجم جديد بعد عشر سنوات من احتكار رونالدو وميسي، فتم منح جوائز 2018 للكرواتي لوكا مودريتش والجائزة الأولى لعام 2019 للهولندي فان دايك، ويتوقع أن تتبعها بقية الجوائز. إن المتابع لكرة القدم على مستوى الأندية والمنتخبات يعلم أن رونالدو وميسي أجدر منهما بالجوائز، ويقيني أن الأسطورتين سيعتليان منصة الجوائز في الأعوام المقبلة وعلى ومضات الأساطير نلتقي.

h.almedlej@alroeya.com

#بلا_حدود