ابتكر باحثون في جامعة أكسفورد البريطانية برنامجاً ذكياً يمكنه التعرف إلى وجوه قردة الشمبانزي في الغابات، الأمر الذي يساعد علماء البيئة في توفير الوقت والموارد التي يجري إهدارها في متابعة وتحليل مقاطع الفيديو التي تظهر فيها عائلات كاملة من القردة خلال فترات طويلة من الوقت.

ويتميز هذا البرنامج بأنه الأول من نوعه الذي يمكنه التعرف إلى وجوه القردة بشكل مستمر من زوايا مختلفة، وفي أسوأ ظروف التصوير مثل نقص الإضاءة وانخفاض جودة الصورة وغيرها من العوامل.

ويقول الباحث دان شوفيلد، المتخصص في مجال الرئيسيات بجامعة أكسفورد: "بالنسبة لبعض الفصائل الحيوانية مثل الشمبانزي التي تعيش حياة اجتماعية معقدة لسنوات طويلة، فإن تحليل مقاطع الفيديو التي تتناول سلوكياتها خلال الأبحاث الميدانية يساعدنا في جمع الكثير من المعلومات".

وأضاف أنه "عن طريق الاستفادة من إمكانات الذكاء الاصطناعي في تحليل مقاطع الفيديو الطويلة، سوف يكون بمقدورنا قياس الاتجاهات السلوكية لهذه الحيوانات على المدى الطويل، مثل متابعة التغيرات في عملية التفاعل الاجتماعي داخل مجموعة معينة من الرئيسيات على مدى فترة طويلة من الوقت."

وتعتمد منظومة الذكاء الاصطناعي الجديدة على أكثر من عشرة ملايين صورة جرى الحصول عليها من أرشيف قسم أبحاث الرئيسيات في جامعة "كيوتو" اليابانية والذي يضم مقاطع فيديو لقردة الشمبانزي من غينيا، بغرب أفريقيا.

وأكد شوفيلد أنه "في ظل تفاقم أزمات التنوع البيولوجي وتزايد عدد الأنظمة البيئية المعرضة للخطر في أنحاء العالم، فإن القدرة على مراقبة الفصائل الحيوانات المختلفة عن كثب باستخدام الأنظمة الإلكترونية سوف تنطوي على أهمية بالغة لجهود حماية البيئة في المستقبل."