لا شكّ في أن هاتف «آيفون» سيكون نجم العرض الذي ستقدّمه «أبل» الثلاثاء، غير أن المجموعة العملاقة ستنتهز أيضاً هذه الفرصة على الأرجح للترويج لخدماتها الجديدة قيد التطوير.

وقد وجّهت «أبل» دعوات مقتضبة، على عادتها، للمشاركة في «حدث خاص» في مقرّها في كوبرتينو في قلب سيليكون فالي، عند الساعة العاشرة (17,00 بتوقيت غرينيتش) من العاشر من سبتمبر.

ومنذ سنوات، تقيم «أبل» هذه العروض وسط زخم كبير للكشف عن طراز جديد من هواتف «آيفون» تمهيداً لموسم أعياد نهاية السنة.

ويراهن الخبراء والمحلّلون هذه السنة على ثلاثة نماذج جديدة، منها ما هو موجّه للاختصاصيين ومنها ما هو أرخص كلفة من هواتفها الذكية التي تناهز قيمتها ألف دولار.

غير أن مبيعات هذا الهاتف الباهظ الكلفة آخذة في التراجع في سوق تشهد منافسة محمومة. واحتلّت هواتف «آيفون» المرتبة الرابعة في المبيعات العالمية للهواتف الذكية في الربع الثاني من 2019، بعد أجهزة «سامسونغ» (23 في المئة من الحصص في السوق) و«هواوي» (18 في المئة) و«أوبو» (11 في المئة).

وقد يركّز عرض الثلاثاء على المنتجات الجديدة في منظومة «أبل»، مثل البطاقة الائتمانية وخدمة البثّ التدفقي «أبل تي في».

وتقول ميلانيزي «هي فرصة للاستفادة من الخدمات بغية إضفاء قيمة مضافة على الأجهزة». وتتوقّع المحلّلة الكشف عن عروض تتضمّن اشتراكات في خدمات الموسيقى والتلفزيون والألعاب مطروحة مع الأجهزة الجديدة.

وينتظر على أحرّ من الجمر الكشف عن التاريخ المقرّر لإطلاق منصة الفيديو، لا سيّما أن «ديزني» تستعدّ لإطلاق خدمتها الخاصة في نوفمبر في سوق تهيمن عليها «نتفليكس» و«أمازون».

وقرّرت «أبل» أيضاً خوض مجال ألعاب الفيديو المربح جدّاً، مع إطلاق خدمة جديدة بحلول نهاية العام تحت اسم «أبل أركايد».

ومن المرتقب أن تعلن «أبل» الثلاثاء عن تحسينات تقنية لأجهزتها. وتسري تكهنات بشأن احتمال تقديم كاميرا أفضل أداء في نماذج «آيفون» الجديدة وشاشة أكثر صلابة ومعالج أكثر سرعة. لكن لا بدّ من الانتظار على الأرجح حتى العام 2020 لتوفّر المجموعة شبكة الجيل الخامس من الإنترنت «5 جي» في أجهزتها.