يخوض منتخب الكويت لكرة القدم أول اختبار جدي الثلاثاء عندما يواجه ضيفه الأسترالي ضمن المرحلة الثانية من منافسات المجموعة الثانية للتصفيات المزدوجة المؤهلة إلى كأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023 في الصين.

ويدخل الأزرق المباراة متصدراً المجموعة التي تشهد مباراة ثانية الثلاثاء بين تايوان ونيبال، برصيد ثلاث نقاط جناها من فوزه الكبير في المرحلة الافتتاحية على ضيفه النيبالي 7ـ صفر، وبفارق الأهداف عن منتخب الأردن الذي عاد من رحلته إلى تايوان بالفوز 2 ـ1، فيما ستشهد المواجهة الظهور الأول لـ «سوكيروز» في التصفيات.

وبعد الفوز الكبير على نيبال، ارتفع سقف طموحات جماهير منتخب الكويت ولاعبيه وزادت ثقتهم بقدرته على المضي قدماً في التصفيات رغم صعوبة المجموعة، بيد أن بعض الأصوات دعت إلى عدم الانجراف بالتفاؤل وانتظار لقاء أستراليا الذي يعتبر المحك الحقيقي للفريق.

ويتوقع أن يدفع مدرب منتخب الكويت الكرواتي روميو يوزاك بعناصر تميل إلى الدفاع أكثر من الهجوم نظراً لخطورة الخصم، ومن هذه العناصر لاعبو الوسط رضا هاني وفهد الأنصاري وشريدة الشريدة إلى جانب المدافعين ضاري سعيد وعامر معتوق.

وشاركت الكويت مرة واحدة في نهائيات كأس العالم وحدث ذلك في مونديال إسبانيا عام 1982 حين خرجت من الدور الأول.أما المنتخب الأسترالي الساعي لتحقيق بداية موفقة لمشواره نحو ظهور سادس وخامس على التوالي في نهائيات كأس العالم، والذي جنبته القرعة خوض الجولة الافتتاحية، فقرر إقامة معسكر قصير لمدة أسبوع في دبي للتعود على الأجواء الحارة في منطقة الخليج خلال هذه الفترة من العام وزيادة الانسجام في التشكيلة التي شهدت تغييرات في المدة الأخيرة.

واختار غراهام قائمة من 23 لاعباً خلت من توم روجيتش (سلتيك الاسكتلندي)، وروبي كروز (بوخوم الألماني)، ولكنها في المقابل ضمت أسماء أخرى تقليدية وعناصر واعدة قرر أن يمنحها الفرصة في المرحلة المقبلة.