يلجأ الكثيرون لتناول الموز في الصباح خصوصاً إذا لم يكن لديهم متسع من الوقت لتناول الإفطار .

وما يخطر في الذهن حينها أنه فاكهة، وأنه مشبع، وأنه صحي، أليس كذلك؟

للأسف تناول الموز الغني بالبوتاسيوم وفيتامين (ب 6) وخلوه من الكوليسترول والصوديوم كبديل للإفطار ، ليس جيداً كأول وجبة في اليوم على الإطلاق.

وخبير التغذية الطبيبة داريل جوفري لديه أنباء سيئة عن تناول الموز في الإفطار .

ونقلت صحيفة ميرور عن جوفري قوله : «يبدو أن الموز خيار مثالي في الصباح ولكن بإمعان النظر سوف يتبين أن تناول الموز بمفرده ليس الخيار الأفضل لأن يحتوي على 25 في المئة من السكر، وهو حمضي على نحو متوسط

ويضيف: «إنه سوف يعطيك إحساساً بالشبع السريع، ولكن سرعان ما ستشعر بالتعب والجوع

وإذا ما كان المرء سيتناول موزاً، لا ينصح جوفري بتناوله بعد وجبة، وعند تناوله كوجبة خفيفة يجب أن يكون معه شيء غني بالدهون (الدهون الصحية) أو مع البهارات.

وأوضح قائلاً: «نظراً لأن الموز حمضي يتعين عليك تحييد الحمض للحصول على فوائد البوتاسيوم والألياف والماغنسيوم بدون اندفاع السكر».