دخل نادي مانشستر سيتي التاريخ كونه الفريق الأغلى في العالم، بعدما أصبح أول فريق تتجاوز القيمة السوقية للاعبيه المليار يورو مسجلاً 1.014 مليار يورو، وفقاً لمرصد (CEIS) المتخصص في المال والأعمال.

ويتفوق مانشستر سيتي بذلك على أندية مثل باريس سان جيرمان الذي تبلغ قيمة لاعبيه السوقية 913 مليون يورو، وريال مدريد 902 مليون يورو، ومانشيستر يونايتد 751 مليون يورو، ويوفنتوس 719 مليون يورو، ويوفنتوس في المركز السادس بقيمة 719 مليون، فيما يأتي برشلونة في المركز السابع بقيمة مالية سوقية تبلغ 697 مليون يورو.

الأرقام الجديدة تضاف إلى سلسلة الأرقام القياسية للفريق ومنها أرقامه غير المسبوقة في الموسمين الأخيرين التي حققها بأعلى معدل للفوز في الموسم الواحد (32 مباراة) في 2018، ووصوله إلى النقطة 100 في الموسم الواحد وهو أعلى معدل نقاط يحصل عليها فريق في الموسم الواحد، وتسجيله أكبر عدد من الأهداف في تاريخ الدوري الإنجليزي في موسم واحد بواقع 106 أهداف، والفريق الأكثر تتويجاً بالدوري الإنجليزي (أقوى دوريات العالم) في الأعوام العشرة الأخيرة (4 مرات)،

والفوز بأربعة ألقاب محلية في موسم واحد، وهي الدوري وكأس الاتحاد وكأس الرابطة والكأس الخيرية (السوبر). هذا الإنجاز يأتي رغم أن النادي لم يكن الأكثر إنفاقاً على شراء اللاعبين في الانتقالات الصيفية، حيث كان ريال مدريد الإسباني صاحب اليد الطولى في التعاقدات بمبلغ 303 ملايين يورو، ومن بعده غريمه التقليدي برشلونة بنفقات قدرها 255 مليون يورو على صفقات الصيف، ثم أتلتيكو مدريد بمبلغ 243 مليون يورو، ويوفنتوس الإيطالي بـ 188 مليوناً، ثم مان سيتي في الترتيب الخامس بـ 168 مليوناً.

وتعكس تلك الأرقام تفوق إدارة النادي الإنجليزي في تحقيق المكاسب بشكل تراكمي واستراتيجي، والمضي بقوة نحو الصدارة العالمية.