نجح نادي النصر في السيطرة على الكرة السعودية في الموسم الماضي، بتحقيقه لقب كأس الأمير محمد بن سلمان موسم 2018ـ2019 برصيد 70 نقطة وبفارق نقطة وحيدة عن الهلال الوصيف.

وبحسب متابعين، فإن أبرز أسرار النصر في الموسم الماضي تمثلت في تواجد المدافع الرائع برونو أوفيني، لكن اللاعب السابق لنادي نابولي رحل عن صفوف العالمي لينضم لصفوف نادي الوكرة القطري في صفقة انتقال حر.

قضية أمرابط

سبب رئيس آخر للنجاح في النصر الموسم الماضي كان هو المغربي المتألق نور الدين أمرابط اللاعب البالغ من العمر 32 عاماً والذي يعد من أبرز نجوم الدوري السعودي في الموسم الماضي.

المفاجأة كانت في تصريحات الأمير منصور بن مشعل المشرف العام على كرة القدم بنادي أهلي جدة، والذي أكد أن النصر عرض عليه انتقال المؤشر للنصر مقابل التنازل عن خدمات المغربي نور الدين أمرابط للأهلي.

وقال بن مشعل "تلقيت اتصالاً بعد ذلك من الأخ عبدالرحمن الحلافي (عضو القائمة الذهبية بالنصر) طلب مني خلاله ضم اللاعب سلمان المؤشر حتى الانتقالات الشتوية فقط، مقابل بعض اللاعبين من النصر لا أذكرهم الآن".

وأضاف المشرف العام على الكرة بالأهلي "عرضت الأمر على الكرواتي برانكو إيفانكوفيتش المدير الفني للفريق، لكنه رفض التفريط في المؤشر، بغض النظر عن لاعب النصر المعروض للمبادلة".

أرقام

تؤكد الأرقام أن اللاعب المغربي الدولي أمرابط كان بين أبرز نجوم النصر في الموسم الماضي حيث لعب 26 لقاء مع العالمي بواقع 2131 دقيقة وسجل 5 أهداف وصنع 9 أي شارك في 14 هدفاً في الموسم الماضي.

ويتفوق أمرابط على أندري كاريلو اللاعب الذي دفع فيه الهلال مبلغاً مالياً ضخماً هذا الصيف للحفاظ على خدماته، اللاعب البيروفي سجل 3 أهداف وصنع 6 في الدوري الموسم الماضي، أي شارك في 9 أهداف فقط أقل بخمسة أهداف من أمرابط.

ونجح أمرابط في خلق 13 فرصة للتهديف في الموسم الماضي مقابل 9 لكاريلو، كما لديه نسبة نجاح في المراوغات بلغت 61 في المئة مقابل 54 في المئة للاعب البيروفي الدولي.

لا شك أن الثنائي حمدالله وأمرابط كانوا الأبرز هجومياً في كأس الأمير محمد بن سلمان في الموسم الماضي وأن تفكير روي فيتوريا أو إدارة النصر في التخلص من اللاعب كان أمر غريباً تماماً مجرد فكرة الموافقة على التخلص من أحد أبرز أسرار النجاح في الموسم الماضي.

غضبة

وضع النجم المغربي الدولي نور الدين أمرابط (ستوري) عبر منصة التواصل الاجتماعي "إنستغرام” تحمل في طياتها رسالة غضب حيث نشر صورة له بعدما خلع قميص النصر في إحدى المباريات، ويبدو على وجهه الحزن ناظراً إلى الأرض وموجهاً الشكر إلى الجماهير.

وكتب اللاعب "صباح الخير" فقط مع الصورة لكن من المؤكد أن تلك الصورة في هذا التوقيت هي أمر يحمل رسالة من اللاعب لإدارة ناديه والمدرب روي فيتوريا يؤكد من خلالها اللاعب شعوره بعدم التقدير في ناديه رغم كل ما قدمه للنادي منذ انضمامه للعالمي.