قالت شركة فيسبوك إنها لن تسمح بنشر الصور المروعة لإيذاء النفس على منصتها للتواصل الاجتماعي بينما تشدد سياساتها بشأن المحتوى الذي ينطوي على ممارسات انتحارية وسط انتقادات متزايدة لكيفية حد شركات التواصل الاجتماعي من المحتوى العنيف والذي يمكن أن ينطوي على خطورة.

وقالت فيسبوك يوم الثلاثاء أيضاً إن البحث عن المحتوى المتعلق بإيذاء النفس سيصبح الآن أكثر صعوبة على إنستغرام وستضمن ألا يظهر ضمن المواد الموصى بها في قسم «استكشف» على تطبيق تبادل الصور.

ويأتي بيان فيسبوك في اليوم العالمي لمنع الانتحار وفي أعقاب تصريحات لـ «تويتر» بأن المحتوى المتعلق بإيذاء النفس لن يوصف بأنه مسيء في مسعى للحد من الوصمة المحيطة بالانتحار.

وينتحر نحو ثمانية ملايين شخص سنوياً، أو شخص واحد في كل 40 ثانية، وفقاً لتقرير لمنظمة الصحة العالمية.