الشعاب المرجانية الملونة والرائعة هي إضافات جميلة لحوض السمك ذي المياه المالحة، ولكن للحفاظ على لونها لفترة طويلة، يجب توفير الإضاءة الملائمة لها أو قد تتضور جوعاً حتى الموت.

في الواقع الشعاب المرجانية حيوانات وليست نباتات، إنها تعيش في تعايش مع الطحالب التي تعيش معها، وبعملية التمثيل الغذائي تنتج الطحالب مكونات السكر والأحماض الأمينية وهي مغذيات تحافظ على الشعاب.

وبالتالي التغذية الإضافية ليست ضرورية في حال توفير الإضاءة الصحيحة، بحسب خبير الأحواض البحرية شتيفان شمولتسينج.

غير أن الإضاءة تختلف من نوع لآخر، فعلى سبيل المثال، تتطلب الكثير من الشعاب المرجانية مزيجاً من الإضاءة الزرقاء والبيضاء، بحسب شمولتسينج.

كما أن تدفق المياه مهم للغاية في الأحواض ذات المياه المالحة، وتضمن مضخات المياه أن تحصل الشعاب على تدفق مياه مستمر، وهو ما يجرف أي مواد مهملة وتوفر الأكسجين الكافي والمغذيات.

وتشعر أغلب الشعاب المرجانية بالراحة في المياه التي تبلغ درجتها من 24 إلى 26 درجة مئوية، ويجب على من هم حديثو العهد بأحواض السمك التفكير في الشعاب المرجانية الناعمة والمجعدة التي يسهل الاهتمام بها فيما يتعلق بالمطالب البيئية.