أنفق بريطاني نحو 30 ألف جنيه استرليني من المدّخرات المخصصة لميراث ابنه، اعتراضاً على غرامة بقيمة 100 جنيه فرضت عليه لتخطيه السرعة المسموح بها، بحسب ما كشفت «هيئة بي بي سي».

واعتبر ريتشارد كيدويل مهندس متقاعد في الحادية والسبعين من العمر، أنه ظُلم وقت ضبطه يقود سيارته بسرعة 35 ميلاً في الساعة (56 كم في الساعة) في منطقة كانت فيها السرعة القصوى 30 ميلاً (48 كم في الساعة)، خلال رحلة إلى ووستر (غرب إنجلترا) سنة 2016.

واعترض كيدويل على هذه الغرامة أمام القضاء، غير أن معركته القضائية استمرّت ثلاث سنوات حتى خسر الاستئناف المقدّم في أغسطس.

وانفق الرجل السبعيني الذي يندّد بنظام قضائي «فيه ثغرة هائلة» الجزء الأكبر من الميراث المخصص لابنه على أتعاب المحامين وتكاليف الإجراءات القضائية.

وصرّح لهيئة «بي بي سي»، «أندم كثيراً على فعلتي. وجلّ ما كنت أريده هو إحقاق الحقّ».