حوّل تطبيق «جي بي أس دروينغ» خطوات الركض إلى لوحات فنية تأخذ شكل برج إيفل أو خريطة فرنسا أو أشكالاً أخرى خارجة عن المألوف.

وتقول المدرّسة لوريان غارسيا «سأتوجه إلى نقطة انطلاق لأرسم وأنا أركض. سأنزل بضعة أمتار لأتمكن من رسم سنجاب اليوم».

وتنطلق مهرولة في شوارع باريس في يوم مشمس.

وتستهدف غارسيا الركض فضلاً عن رسم صورة بواسطة تطبيق يرافق مسارها لتستحيل عند عرضها على الشاشة حيواناً أو أي شكل آخر يختاره العدّاء.

ويستقطب تطبيقا «جي بي أس دروينغ» و«رانينغ» عدداً متنامياً من المستخدمين عبر العالم.

وتقول لوريان غارسيا (28 عاماً) «برأيي المفهوم ممتع ولذيذ خصوصاً في الهرولات التي لا يكون الهدف منها تحقيق نتيجة زمنية جيدة.. فبدلاً من القيام بذهاب وإياب على الأرصفة والهرولة في الأماكن نفسها على الدوام، يسمح لنا التطبيق بالتغيير قليلاً والاستمتاع برسم الأشكال لتشاركها في ما بعد».

وتضيف «هذه التطبيقات متوافرة في بريطانيا منذ فترة ويزداد عدد مستخدميها في فرنسا. فقبل فترة قصيرة، جرى رسم حوت ومن ثم خريطة فرنسا وصورة للمترو الباريسي».

وبعد أن هرولت لأكثر من عشرة كيلومترات، توقفت لوريان غارسيا وفتحت حاسوبها لمشاهدة الصورة التي رسمتها.

وقالت متفحّصة الرسم «السنجاب لا بأس به مقارنة بالرسم التقريبي الذي سبق أن رسمته».