ثأر المنتخب البيروفي من نظيره البرازيلي وألحق به الهزيمة الأولى منذ ربع مونديال روسيا 2018، وذلك بالفوز عليه 1ـ صفر في مباراة دولية ودية في كرة القدم أقيمت في لوس أنجلوس الأمريكية.

وبدا فريق المدرب تيتي في طريقه للتعادل الثاني توالياً عقب ما حققه قبل ثلاثة أيام في ميامي ضد كولومبيا 2 ـ 2 بفضل نجمه العائد نيمار الذي سجل هدفاً ومرر كرة هدف الافتتاح لكاسيميرو، في أول مشاركة له منذ تعرضه لإصابة في الكاحل مطلع يونيو الماضي، ما أدى إلى إبعاده عن المنتخب في بطولة كوبا أمريكا التي انتهت بتتويجه باللقب على أرضه.

وكان المنتخب البيروفي الذي خسر نهائي كوبا أمريكا أمام البرازيل 1ـ3 في السابع من يوليو الماضي قد خطف الفوز الثأري بهدف في الدقيقة 85 من اللقاء الذي بدأه نيمار على مقاعد البدلاء قبل أن يدخل في الدقيقة 63 بدلاً من روبرتو فيرمينو.

وخلافاً للغريم البرازيلي، حقق المنتخب الأرجنتيني فوزاً كاسحاً على نظيره المكسيكي 4 ـ صفر في سان أنتونيو (تكساس) بفضل ثلاثية مهاجم إنتر ميلان الإيطالي لاوتارو مارتينيز.

وحسمت الأرجنتين القادمة من تعادل سلبي قبل خمسة أيام مع تشيلي في لوس أنجلوس، بغياب قائدها ليونيل ميسي الذي يتعافى من إصابة في ساقه اليمنى أبعدته عن المباريات الثلاث الأولى لبرشلونة في الدوري الإسباني، اللقاء في الشوط الأول الذي سجلت فيه أهدافها الأربعة.