وقعت جمعية الإمارات للرياضات الإلكترونية اتفاقية شراكة استراتيجية مع «جي إي أم» العالمية المتخصصة في إقامة المعارض والفعاليات الخاصة بالرياضات الإلكترونية، وذلك تنفيذاً لتوجيهات الشيخ سلطان بن خليفة بن شخبوط آل نهيان رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للرياضات الإلكترونية.

وقع من جانب جمعية الإمارات للرياضات الإلكترونية المستشار سعيد علي الطاهر الأمين العام للجمعية،

وعن شركة «جي إي أم» جيمس ماجي الشريك المؤسس للشركة، بحضور عبدالرحمن الخاجة عضو المكتب الاستشاري بالجمعية.

وأكدت الأمانه العامة للجمعية سعيهم الدائم لإقامة الشراكات التي ستساهم في تطوير و إثراء الرياضات الإلكترونية في الدولة.

وأفاد عبدالرحمن الخاجة عضو المكتب الاستشاري في الجمعية بأن الشراكة الاستراتيجية مع «جي إي أم» ما هي إلا البداية لمجوعة كبيرة من الشراكات المستقبلية مع عدد كبير من الجهات المهتمة بمجال الرياضات الإلكترونية.

وأشادت الجمعية بشركة «جي إي أم» التي لها باع طويل في عالم الرياضات الإلكترونية عبر معرض «إنسومنيا»

الذي ستستضيفه مدينة دبي للمرة الأولى شهر أكتوبر المقبل، مقدمة الشكر الجزيل لجيمس ماجي الشريك المؤسس على تعاونهم الكبير مع جمعية الإمارات للرياضات الإلكترونية والتي أثمرت توقيع هذه الشراكة.

ومن جانبه، رحب جيمس ماجي الشريك المؤسس باتفاقية الشراكة مع جمعية الإمارات للرياضات الإلكترونية والتي ستتيح لهم الفرصة للتوسع في منطقة الشرق الأوسط بشكل عام ودولة الإمارات بشكل خاص. وأضاف ماجي «إن قطاع الألعاب الإلكترونية في ازدياد دائم خاصة في الشرق الأوسط، مما يحتم علينا إقامة مثل هذه الشراكات مع الجهات الحكومية المعنية في هذا المجال، خاصة مع تحول الألعاب الإلكترونية إلى رياضة تحظى بالاعتراف على المستوى العالمي». والجدير بالذكر أن دبي ستستضيف للمرة الأولى، خلال شهر أكتوبر المقبل، فعاليات مهرجان «إنسومنيا» للألعاب الإلكترونية، الذي يعد أحد أطول مهرجانات الألعاب السنوية في المملكة المتحدة. وسيقدم المهرجان التفاعلي للجمهور مجموعة من الألعاب العالمية التي تتميز بالتشويق والمغامرة والترفيه، لجذب عشاق الألعاب من مختلف أنحاء المنطقة.

وسينظم مهرجان «إنسومنيا» العالمي من 17 إلى 19 أكتوبر المقبل، في مضمار ميدان بدبي، ليحتفي بدورته الـ66 بعد مسيرة طويلة منذ انطلاقته الأولى في المملكة المتحدة.

ويضم الحدث مجموعة من العروض المشوقة بما في ذلك قسم الواقع الافتراضي المتطور الذي يسمح للمشاركين بتجربة الجيل الجديد من الألعاب الإلكترونية. وسيستمتع الحضور بمشاهدة سباق الطائرات بدون طيار، وألعاب الفيديو الشهيرة، وكذلك الألعاب القديمة في منطقة يمكنهم العودة فيها إلى الماضي لتجربة بعض أفضل الألعاب القديمة، إلى جانب العديد من الفعاليات والأنشطة التي يتضمنها المهرجان على مدار ثلاثة أيام.