أفدمت آسيوية على الانتحار بعد أن احتجزها رجل أعمال (64 عاماً) وموظفة (40 عاماً) من جنسية عربية بغير وجه حق ومنعاها من الخروج من الشقة التي كانت تقيم فيها.

وورد في تقارير الأدلة الجنائية المثبتة في مستندات القضية التي نظرتها محكمة جنايات دبي، أن الوفاة نتجت عن ارتطام جسد المجني عليها بالأرض بعد أن قفزت من الطابق الثالث، وتبين من التحقيقات وشهادة الشهود أن المتهمين احتجزا المجني عليها في الشقة التي كانت تقيم فيها بغير وجه حق وحرماها من حريتها بأن منعاها من الخروج ومغادرة الشقة، وأغلقا الباب الخارجي عليها مما أدى إلى إقدامها على الانتحار. وأكدت شاهدة أن المتهمة الثانية كانت آخر من تواجد في الشقة مع المجني عليها.