في آخر مبارياته في البريميرليغ حقق ليفربول فوزاً ساحقاً على ضيفه بيرنلي بثلاثة أهداف مقابل لا شيء في الجولة الرابعة من البطولة، لكن العرض المميز الذي قدمه رجال يورغن كلوب لم يكن هو ما تصدر عناوين الصحف.

بدلاً من ذلك، ركزت معظم العناوين على رد فعل ساديو ماني الغاضب، حيث بدا المهاجم السنغالي غاضباً من زميله في الفريق محمد صلاح بعدما لم يمرر له الكرة حين كان في وضع جيد للتسجيل.

أمر أدى إلى توجيه أصابع الاتهام إلى محمد صلاح والذي اتهمه البعض بالأنانية، منهم مدرب أرسنال السابق أرسين فينغر الذي وصف المصري الدولي باللاعب المهووس بإنهاء الفرص بنفسه.

في هذه المساحة نكشف حقيقة أنانية صلاح اعتماداً على إحصائيات «أوبتا».

قدم ليفربول موسماً مذهلاً في الدوري الإنجليزي الممتاز(2018 ـ 2019)، وخسر اللقب بفارق نقطة واحدة عن مانشستر سيتي المتوج بـ97 نقطة.

وكان محمد صلاح من بين أهم العناصر في هذا النجاح رفقة شريكيه في الهجوم ماني، وروبرتو فيرمينو، الذين وقعوا على 53 هدفاً فيما بنيهم.

هل صلاح أناني؟

أولاً ، وربما بشكل مفاجئ، صنع الثلاثي 9 أهداف فقط من 53 هدفاً. في حين أن كرم صلاح كان موضع تساؤل، تشير الإحصاءات إلى أن المصري الدولي كان لاعباً جماعياً أكثر من ماني الموسم الماضي.

مرر صلاح 48 تمريرة للمهاجمين أكثر من ماني (258 تمريرة مقابل 210 تمريرات).

كان فيرمينو الأكثر صناعة للأهداف من بين الثلاثي، حيث صنع 5 أهداف للثنائي. فيما صنع صلاح 3 أهداف كلها كانت لماني، بينما الأخير صنع هدفاً واحداً كان من نصيب صلاح.