حصل 100 نزيل ونزيلة في المؤسسات العقابية بدبي على رخص الاعتماد الرسمية لممارسة تدريب لعبة اليوغا وتحكيم كرة السلة داخل المؤسسات العقابية في دبي، وذلك بعد اجتيازهم اختبارات الاتحاد الدولي لمدربي اللياقة البدنية (IREPS)، واتحاد الإمارات لكرة السلة بعد استيفائهم الشروط المطلوبة.

وسيتم إلحاق 40 نزيلاً ونزيلة في أكتوبر المقبل بدورات أكثر تخصصية للحصول على رخصة أعلى تفتح أمامهم الفرصة للعمل في مجالات أكثر تخصصاً في لعبة اليوغا.

واستفاد النزلاء خلال العامين 2017 و2018 من البرنامج الرياضي الخاص بالنزلاء الذي جاء ثمرة لاتفاقية التعاون المشتركة بين مجلس دبي الرياضي والقيادة العامة لشرطة دبي في 2017 لتنفيذ مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية الرامية لدمج النزلاء والنزيلات في المؤسسات العقابية والإصلاحية بالمجتمع بعد انتهاء فترة توقيفهم القانونية.

وأعلن اليوم (الأربعاء) مجلس دبي الرياضي عن إطلاق النسخة الثالثة من البرنامج الرياضي لنزلاء المراكز العقابية والإصلاحية في دبي بالتعاون مع الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بشرطة دبي للعام 2019 والذي ينطلق في أكتوبر المقبل.

وأكد مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بشرطة دبي العميد علي محمد الشمالي، أن البرنامج الرياضي يعد من المبادرات المتميزة كونه الأول من نوعه في العالم حيث يتمكن النزلاء المتدربون من إدارة حصص تدريب في اللياقة البدنية واليوغا وكرة السلة للنزلاء داخل هذه المراكز، إضافة إلى أنه يؤهل النزيل للاندماج بالمجتمع عقب خروجه من المركز حيث يكون مؤهلاً للعمل في صالات اللياقة البدنية ومراكز التدريب لمختلف الرياضات، كما أن الأجهزة الرياضية التي قدمها المجلس إلى المراكز ستشجع النزلاء كثيراً على التدريب وتحفزهم على ممارسة الرياضة والنشاط البدني، وسيستمر تعاوننا مع المجلس إن شاء الله.

وتقدم الشمالي بالشكر لمجلس دبي الرياضي على تعاونهم المتميز مع الإدارة العامة للمراكز العقابية الإصلاحية في دعم النشاط الرياضي في هذه المراكز من خلال البرنامج الرياضي للنزلاء الذي يقام تحت مظلة مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية.

ولفت إلى أن البرنامج الرياضي يشمل إقامة دورات رياضية للنزلاء على مدار العام وبدأت بإعداد دورة إعداد حكام كرة السلة، وتلتها دورة إعداد مدربي لياقة بدنية للنزلاء ومدربي يوغا التي تهدف إلى إيجاد بيئة رياضية سليمة داخل هذه المراكز.

تعاون استراتيجي

قال أمين عام مجلس دبي الرياضي سعيد حارب: «يرتبط مجلس دبي الرياضي مع شرطة دبي بعلاقة قوية وتعاون استراتيجي، فكل منهما حريص على دعم جهود نشر ممارسة الرياضة لمختلف فئات المجتمع لما لها من فوائد كبيرة على صحة وسعادة ممارسيها، ونحن نعتبر أن نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية من مختلف جنسياتهم جزء من المجتمع. يمكن أن تسهم الرياضة في دعم عملية تأهيلهم وعودتهم إلى المجتمع وهم يتمتعون بالصحة والسعادة ليكونوا أفراداً نافعين لمجتمعهم.

وأضاف «شهد العامان الماضيان عملاً مشتركاً بين المجلس والشرطة لتأهيل مدربين من داخل المؤسسات العقابية والإصلاحية لتدريب النزلاء، كما حرصنا على تزويد هذه المؤسسات بالأجهزة الرياضية المناسبة التي تساهم في إسعاد النزلاء وتحقيق أكبر فائدة من التدريبات».