أكدت دراسة نشرها موقع سايكولوجال توداي أن الاستماع للموسيقى خلال العمل يرفع الإنتاجية ويزيد المشاعر السعيدة وقدرة الموظفين على الإدراك مقارنة بالموظفين الذين لا يستمعون للموسيقى خلال العمل.

ويتوقف تأثير الاستماع إلى الموسيقى على نوعيتها، حيث ينصح باختيار موسيقى تلائم الوظيفة التي يمارسها الشخص.

وربطت دراسات علمية أخرى ما بين زيادة الإنفاق والاستماع إلى الموسيقى، إذ تلجأ مطاعم إلى تركيب أنظمة صوتية لتدفع الزبائن إلى إنفاق المزيد من أموالهم بحسب صحيفة «ديلي ميل».

وأجرى باحثون من «إتش يو آي ريسير شيز» تأثير الموسيقى على زبائن المطاعم، وأظهرت النتائج فارقاً بمقدار 9.1 في المئة خلال فترة الدراسة بحيث زادت الموسيقى التي تناسب العلامة التجارية من إقبال العملاء على شراء سلع إضافية، أكثر مما لو كان المطعم يعزف موسيقى شعبية عشوائية.