انعش تراجع الإيجارات في دبي الطلب الصيفي على الوحدات السكنية قبل بداية الموسم الدارسي، حيث سارعت عائلات باستبدال وحداتها السكنية بوحدات أكبر أو أقرب لمقار العمل والدراسة.

وقدر عاملون في القطاع العقاري انخفاض الإيجارات منذ بداية العام الجاري وحتى مطلع سبتمبر بما يراوح بين 10 و15 في المئة، بسبب المعروض الكبير في السوق، مشيرين إلى أن التنافس القوي بين المطورين زاد من نسبة الهبوط، خصوصاً المطورين الجدد.

وأوضح رئيس قسم الأبحاث العقارية في فاليوسترات حيدر طعيمة أن حركة الإيجارات في الصيف كانت إيجابية حيث مكنت المستأجرين من تغيير وحداتهم العقارية.

وقال طعيمة إن أسعار الإيجارات تراجعت بنسبة 10.6 في المئة بنهاية الربع الثاني من العام الجاري، مقارنة بأسعار الفترة ذاتها من العام الماضي، وفي الوقت نفسه دخلت نحو 8500 وحدة سكنية جديدة إلى السوق العقاري في دبي خلال النصف الأول من العام الجاري.

وأضاف طعيمة أن الوحدات الجديدة تشكل ضغطاً كبيراً على الأسعار وتوفر فرصاً للمستأجرين من أجل التغيير.

وأشار طعيمة إلى أن انتقال العديد من مستأجري الإمارات الشمالية بالقرب من مقار عملهم في الأمارة ما أسهم في زيادة الطلب على الوحدات السكنية.ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة ثراء القابضة طارق رمضان إن انخفاض الأسعار أسهم في تنشيط حركة الإيجارات خلال الأشهر الثلاثة الماضية، حيث أنهت أغلبية العائلات عملية التنقل وتغيير الوحدات العقارية.

وأضاف رمضان أن السوق سجلت حركة قوية تمثلت في دخول عدد كبير من العائلات قادمة من إمارات أخرى، مرجحاً تراجع الأسعار بنسبة 15 في المئة بنهاية العام بسبب زيادة عدد الوحدات السكنية الجديدة التي دخلت السوق.

ولفت إلى أن كبح الانخفاضات بحاجة إلى عدة إجراءات أهمها وقف المشاريع، وتأجيل الوحدات التي ستسلم كل سنة من أجل استقرار الأسعار عند المستويات الحالية، لافتاً إلى أن الهبوط القوي يضر بالسوق ويقلل من حجم الاستثمارات في القطاع نظراً لانخفاض العائد الاستثماري.

وبدوره، أوضح المدير العام لشركة «غرين سيتي» للوساطة العقارية رعد سلمان، أن فصل الصيف كان موسم الإيجارات بامتياز، حيث شجعت الأسعار الكثير من العائلات على الانتقال واستبدال الوحدات العقارية المستأجرة بوحدات أكبر أو أقرب إلى مواقع العمل.

ولفت إلى أن سوق الإيجارات ما زالت تسجل دخول العديد من الوحدات العقارية إلى السوق، ما يضغط بقوة على الأسعار.

وبيّن سلمان أن حركة الإيجارات في الصيف دفعت ملاك عقارات لتقديم تخفيضات وامتيازات كبيرة للمستأجرين من أجل الإبقاء على نسب الإشغال المرتفعة، لافتاً إلى أن التخفيضات الكبيرة جاءت بالأخص من المطورين الجدد ولا سيما المعتمدين على البنوك بنسبة كبيرة في تمويل مشاريعهم العقارية.

وأشار إلى تسجيل طلب قوي على مناطق ديسكفري غاردن والمدينة العالمية وواحة دبي للسيليكون وقرية جميرا وبحيرات الجميرا.حيدر طعيمة:

8500 وحدة سكنية جديدة خلال النصف الأول

طارق رمضان: الأسعار شجعت مستأجرين على الانتقال إلى دبي

رعد سلمان:

دخول الوحدات العقارية الجديدة للسوق يضغط على الأسعار