قال مدير عام مدينة دبي الصناعية التابعة لمجموعة «تيكوم» سعود أبو الشوارب إن 130 مصنعاً باشرت عمليات الإنتاج في مدينة دبي الصناعية خلال العام الماضي، متوقعاً أن يرتفع العدد إلى 200 مصنع منتج فعلياً مع نهاية 2019.

وأوضح أبو الشوارب أن تخفيض التكاليف التشغيلية يشكل التحدي الأكبر أمام المصنّعين ويأتي ضمن أولوياتهم، مشيراً إلى أن فريق عمل استراتيجية دبي الصناعية يساعد الشركات على إيجاد حلول إبداعية للاستثمار في الأتمتة والاستدامة.

وذكر أبو الشوارب في تصريحات صحافية على هامش أعمال اليوم الثاني للقمة السنوية الرابعة للتصنيع والتجارة المستقبلية التي تعقد في دبي، أن العديد من المصانع العاملة في دبي بدأت في استخدام الألواح الشمسية للتوفير في كلفة الطاقة، وترافق ذلك مع التزام بتطوير أتمتة خطوط الإنتاج القديمة والجديدة.

ولفت إلى أن هذه الخطوات تتطلب استثماراً أولياً، لكنها تسهم في تحقيق وفورات مجزية على المدى الطويل مع تحقيق عوائد أكبر، وخاصة من حيث توفير الأيدي العاملة وتعزيز جودة المنتج، ورفع كفاءة وسرعة الإنتاج وعمليات التوزيع.

من جانبه، قال مدير عام مجمع دبي للعلوم ورئيس فريق عمل قطاع الصناعات الدوائية والمعدات الطبية ضمن استراتيجية دبي الصناعية 2030، مروان الجناحي: «تشهد الإمارة افتتاح مصنعين أو ثلاثة للأدوية سنوياً، مع توقعات باستمرار هذا التوجه خلال الفترة المقبلة، في ظل تركيز استراتيجية دبي الصناعية على الصناعات الدوائية والمعدات الطبية».

ولفت إلى أن نمو الشركات العاملة في المجمع 15 في المئة خلال عام 2018 مقارنة بـ 2017، متوقعاً تسارع النمو مع نهاية العام الجاري في ظل افتتاح مرافق وخدمات جديدة في المجمع.

من جهته، قال المدير الإقليمي للخدمات الفنية في «سايج» الشرق الأوسط منصور سروار إن الأتمتة وتعلم الآلة والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء أدوات ثمينة في قطاعات عدة مثل التصنيع، حيث يسهم الاستخدام المبتكر للبيانات والتكنولوجيا في تحسين العمليات وتعزيز الكفاءة.

وأشار إلى أن رقمنة العمليات الداخلية ليست كافية، حيث ينجح 30 بالمئة فقط من المصنعين العالميين الذين يستثمرون في التحويل الرقمي لعملياتهم في بلوغ إمكاناتهم القصوى وفقاً لشركة (IDC) للأبحاث.مروان الجناحي: 15% نمو الشركات في مجمع دبي للعلوم العام الماضي.