فعّلت الولايات المتحدة معاهدة إقليمية للتعاون العسكري تشمل عشر دول أخرى في القارة الأمريكية والمعارضة الفنزويلية، رداً على تحركات «حربية» لنظام الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، وفق ما أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الخميس.

وقدمت المعارضة الفنزويلية بزعامة خوان غوايدو طلباً لتفعيل معاهدة التعاون المتبادل بين الدول الأمريكية، وفق بيان لوزير الخارجية الأمريكي قام الرئيس دونالد ترامب بنشره على «تويتر» في ساعة مبكرة الخميس.

وقال بومبيو إن «التحركات الحربية الأخيرة للجيش الفنزويلي في الانتشار على طول الحدود مع كولومبيا، وكذلك وجود مجموعات مسلحة غير شرعية ومنظمات إرهابية على الأراضي الفنزويلية تظهر أن نيكولاس مادورو لا يمثل فحسب تهديداً للشعب الفنزويلي، بل إن أفعاله تهدد أمن وسلام جيران فنزويلا».

وأضاف بومبيو في البيان إن تفعيل المعاهدة هو «إقرار بالتأثير المزعزع للاستقرار بشكل متزايد» لنظام مادورو في المنطقة.

وتشهد فنزويلا أسوأ أزمة في تاريخها الحديث، وإلى جانب الاضطرابات السياسية، تعاني فنزويلا من فوضى اقتصادية دفعت نحو 3.3 مليون من سكانها إلى الهجرة منذ 2016، بحسب الأمم المتحدة.