نفى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أن يكون قد كذب على الملكة إليزابيث بشأن تعليق عمل البرلمان لخمسة أسابيع، وذلك بعد أن قضت محكمة بعدم قانونية قراره.

وتم تعليق عمل البرلمان اعتباراً من يوم الاثنين حتى 14 أكتوبر في خطوة قال معارضوها إنها تهدف لإحباط محاولاتهم للتدقيق في خططه بشأن الانسحاب من الاتحاد الأوروبي وإتمام العملية دون اتفاق في 31 أكتوبر.

وقضت أعلى محكمة استئناف في اسكتلندا أمس الأربعاء ببطلان قرار جونسون تعليق البرلمان، وقالت إنه يهدف لعرقلة عمل النواب، ما دفع معارضي جونسون لاتهامه بالكذب على الملكة بشأن أسباب قراره.

ورداً على ذلك قال جونسون اليوم الخميس إن تلك المزاعم «غير صحيحة على الإطلاق».