بالتأكيد شاهدتم من قبل فيلم «أفاع في الطائرة» أو «snakes on the plane» الذي بث الرعب في قلوب المشاهدين بعد وضع إحدى العصابات مئات الأفاعي للتخلص من شاهد على إحدى جرائمهم.

هذا الفيلم كاد يتحول إلى حقيقة وكارثة تهدد المسافرين بعدما قالت وزارة المالية النمساوية اليوم الخميس إن موظفي الجمارك بمطار فيينا أوقفوا رجلاً نمساوياً قام بتهريب 88 زاحفة حية، من بينها 43 أفعى سامة من الفلبين.

وعندما وصل الرجل النمساوي عبر إحدى الوجهات يوم الأحد الماضي، فحص ضباط الجمارك حقيبته بأجهزة المسح الضوئي واكتشفوا أنها مليئة بالحيوانات. وبعدما اعترف الرجل بأنها تحتوي على ثعابين سامة، قرر ضباط الجمارك نقل الأمتعة وهي مغلقة إلى حديقة حيوان شوينبرون في فيينا، حيث قام الخبراء بفتحها، وعثروا على عدد من الكوبرا السامارية وثعابين المانغروف وأفاع، بالإضافة إلى العشرات من السحالي والأبراص. وتم نقل العديد من الحيوانات الصغيرة في جوارب من النايلون. وقال الراكب إنه خطط لبيع الزواحف في معرض في ألمانيا. ويواجه الرجل إجراءات قانونية بسبب انتهاك القانون النمساوي الذي ينظم التجارة في الأنواع المحمية. ووافقت حديقة الحيوان في فيينا وكذلك حديقة حيوان نمساوية خاصة بالزواحف على استقبال الحيوانات المضبوطة.