ترجمة: محمد يحيى

أوصى تحقيق في إنجلترا بحظر ارتداء جميع أنواع الساعات داخل قاعات الامتحانات الأكاديمية، لمنع استخدامها في حالات الغش.

وكشف تحقيق أجراه المجلس المشترك للمؤهلات في إنجلترا عن تصميم ساعات بأسلوب تقليدي مع إمكانات ذكية، ما يضع المراقبين أمام صعوبة التفريق بين الساعة المخصصة لمعرفة الوقت فقط، وأخرى يمكن عبرها الولوج إلى الإنترنت وتصفح البريد الإلكتروني.

وقال رئيس لجنة التحقيق، السير جون دونفورد إن "الشباب يميلون إلى النظر إلى هواتفهم لمعرفة الوقت، وفي قاعة الامتحان يمكن أن تتيح الساعة النظر إلى أشياء أخرى مثل رسائل البريد الإلكتروني".

وأضاف "إذا لم تحظر جميعها فإنك تضع المراقبين أمام مهمة صعبة، لذا أعتقد أن القرار الواضح الذي يجب اتخاذه هنا هو حظر جميع أنواع الساعات".

وأشار دونفورد إلى أن قوانين المجلس المشترك للمؤهلات تلزم جميع المدارس والكليات بوضع ساعات في أماكن واضحة داخل قاعات الامتحانات.