يعتبر الهايلايتر، لاعباً رئيساً في حقيبة مكياج أي شابة، ولمَ لا، وهو أداة ساحرة لإبراز مكامن الجمال في وجه المرأة بل وتسليط الضوء على ملامحها بطريقة أنيقة تتنفس جمالاً؟

ويضفي الهايلايتر لمعاناً ساحراً للوجه في مختلف المناسبات وقد يكون جزءاً أساسياً من الإطلالة اليومية ما إن يوضع بالشكل الصحيح، وفقاً لما نشره اختصاصيو لوريال باريس على موقعهم الإلكتروني.

وقدم خبراء تجميل ومكياج خمس نصائح لاستعمال الهايلايتر بصورة صحيحة، أولها اختيار المكان الصحيح، حيث يمكن استعماله في أعلى عظام الوجنتين، حيث يمنح إنارة للوجه عامةً ويحدد الوجنتين بصورة رقيقة، وكذلك عند مدمع العين كي تبدو أكثر إشراقاً، ويخفي آثار التعب والإرهاق، وأخيراً على الأنف ولكن شرط أن يوضع في خط مستقيم على عظمة الأنف مع الاكتفاء بمقدمة الأنف فقط، فضلاً عن أعلى الشفتين والذقن والجبين.

أما النصيحة الثانية فتكمن في إضافة كميات الهايلايتر تدريجياً في حال الرغبة في تكثيف اللمعان، والثالثة تعتمد على الاختيار الصحيح لدرجة لون الهايلايتر ونوعيته إذا كان مسحوقاً كريمياً أو بودرة.

وتتحكم درجة لون البشرة في درجة ونوعية الهايلايتر، حيث يفضل أن يكون أفتح من درجة لون كريم الأساس بدرجتين، وإذا كانت البشرة فاتحة اللون ينصح باستعماله بدرجات الوردي، أما إذا كانت البشرة متوسطة فينصح بدرجات ألوان الخوخ، وإذا كانت البشرة داكنة اللون فينصح باستعمال درجات لون برونزية.

وتتمثل النصيحة الرابعة في استعمال فاونديشن (كريم أساس) بنفس نوعية الهايلايتر، فعند استعمال فاونديشن سائل أو كريمي، ينصح باستعمال هايلايتر كريمي كذلك، وإن كان الفاونديشين صلباً أو على شكل بودرة ينصح باستعمال هايلايتر صلب كي يتخذ ملمساً أكثر انسجاماً على البشرة.

وتنبه النصيحة الخامسة إلى ضرورة الأخذ بعين اعتبار إضاءة المكان المراد الذهاب إليه، فإذا كان مكاناً مفتوحاً معتمداً على إضاءة الشمس، فينصح أن يكون الهايلايتر ناعم الحبيبات مما يمنح إطلالة مشرقة مع إضاءة المكان، وفي حال اعتماد المكان على إضاءة خافتة فينصح باستعمال هايلايتر كبير الحبيبات كي يمنح إشراقة أكثر انتعاشاً بالمكان.