أقرت اللجنة الوزارية المشتركة لمجموعة الدول أعضاء أوبك وشركائها في اجتماعها اليوم في أبوظبي استمرارية خفض الإنتاج خلال الشهرين المقبلين للحفاظ على استقرار السوق، مشددة على ضرورة الامتثال الكامل لتخفيضات الإنتاج.

وأكد البيان الصادر عن اجتماع اللجنة أهمية مراقبة معدلات النمو الاقتصادي العالمي وحركة التجارة مع تعزيز سياسات التحفيز الاقتصادي، ومواصلة التنسيق والتشاور حتى الاجتماع المقبل للمنظمة في فيينا في الرابع من ديسمبر المقبل للحكم على احتياج السوق لخفض جديد.

وأكد وزير الطاقة والصناعة بالإمارات سهيل المزروعي أن الإمارات ستواصل التزامها خلال الشهرين المقبلين بسياسات خفض الإنتاج، حيث تجاوزت نسبة التزامها خلال الفترة السابقة 100 في المئة.

وأوضح أن المزيد من النفط سيتم تصريفه من الأسواق العالمية إذا امتثل المنتجون بشكل كامل لتخفيضات الإمدادات المتفق عليها.

من جانبه، أكد وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان أن المملكة مستعدة لإبقاء إنتاجها من النفط دون العشرة ملايين برميل يومياً حتى نهاية العام، وإبقاء الصادرات عند نحو سبعة ملايين برميل يومياً.

وجدد التزام المملكة بتمديد الخفض مع نسبة الالتزام الكاملة التي طبقتها السعودية منذ بداية العام حتى أغسطس الماضي، مستبعداً بحث تعميق التخفيضات قبل اجتماع أوبك المزمع يومي الخامس والسادس من ديسمبر.

بدوره، أكد وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك استمرار بلاده بالعمل مع جميع الدول الأعضاء وغير الأعضاء في أوبك لمواجهة التحديات في السوق العالمي والاتفاق على السياسات المثلى لمواجهتها.

وأفاد الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو التزام المنظمة باتخاذ كافة الإجراءات للمحافظة على توازن أسواق النفط عالمياً.

وسجلت أسعار النفط تراجعاً طفيفاً في أول رد فعل على اقتصار الاجتماع على تقليص إنتاج العراق ونيجيريا إلى مستوى حصتيهما المتفق عليه، من دون التطرق إلى بحث تعميق تخفيض الإمدادات.

وهبطت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 61 سنتاً إلى 60.20 دولار للبرميل، متجهة صوب تكبد خسائر للجلسة الثالثة على التوالي، فيما تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 37 سنتاً إلى 55.38 دولار للبرميل.

التشديد على أهمية مراقبة معدلات نمو الاقتصاد العالمي وحركة التجارةتعززت المعنويات الإيجابية في سوق النفط، بعدما أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن مخزونات الخام الأمريكية انخفضت في الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوى خلال عام تقريباً، حيث رفعت المصافي إنتاجها بينما انخفضت الواردات.

وأشار تقرير وكالة الطاقة الدولية التي تقدم المشورة للاقتصادات الصناعية بشأن سياسات الطاقة إلى أن ارتفاع الإنتاج الأمريكي سيجعل من تحقيق التوازن في السوق أمراً صعباً في 2020.توازن السوق في 2020 صعب.