أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تأجيل زيادة الرسوم على واردات صينية بقيمة 250 مليار دولار من 25 في المئة إلى 30 في المئة من مطلع أكتوبر المقبل إلى منتصف الشهر ذاته.

وقال ترامب في تغريدة نشرها عبر حسابه على تويتر «أعتبر تلك الخطوة بادرة حسن نية»، مشيراً إلى أن تلك الخطوة تأتي بناء على طلب نائب رئيس مجلس الدولة الصيني ليو خه.

وكانت الصين أعفت يوم الأربعاء الماضي مجموعة السلع الأمريكية من الرسوم الإضافية البالغة 25 في المئة، والتي فرضتها العام الماضي، في الوقت الذي تسعى فيه بكين إلى تخفيف تأثير الحرب التجارية مع واشنطن دون رفع الرسوم التي فرضتها على المنتجات الزراعية الأمريكية الرئيسة مثل فول الصويا ولحوم الخنزير.

وأعلن مكتب الممثل التجاري الأمريكي منذ ديسمبر الماضي، ست جولات من الإعفاءات من الرسوم العقابية المفروضة على سلع صينية بقيمة 34 مليار دولار.

وأشارت وزارة التجارة الصينية إلى اعتزامها الإعلان عن مجموعة جديدة من الإعفاءات من الرسوم في وقت لاحق.

يأتي ذلك فيما بدأت وزارة الدفاع الأمريكية في إعداد قائمة بالشركات والمؤسسات الصينية التي ترتبط بصلات مباشرة أو غير مباشرة بالجيش الصيني، بهدف تقليل احتمالات حدوث اختراق صيني لنظام مراقبة إمدادات السلاح الأمريكية.

وتستهدف المراجعة التي تجريها وزارة الدفاع الأمريكية تحديد نقاط الضعف في شبكة إمدادات الأسلحة والمعدات الأمريكية من أجل التأكد من عدم تورط الشركات الأمريكية في مساعدة الجيش الصيني من خلال المبيعات أو المشتريات عبر شركات صينية.

وتساعد القائمة الولايات المتحدة في استخدام قواعد الرقابة على الصادرات وقواعد تنظيم عمليات الاستحواذ والاندماج.